القُدس: رفضُ الصلاة على أحد المُتوفّين بحادث سير لتورّطه بتسريبِ عقار

القُدس: رفضُ الصلاة على أحد المُتوفّين بحادث سير لتورّطه بتسريبِ عقار
أحد الجثامين الذين شُيّعوا من المسجد الأقصى (الشبكة)

في ما يُمكنُ اعتباره ردة فعل قوية من قبل المقدسيين، لحماية العقارات في القدس، رفض مقدسيّون، مساء اليوم الأحد، إدخال نعش علاء قرش إلى المسجد الأقصى، ومسجديْن آخرين، بدعوى تورطه في تسريب عقار للمستوطنين في القدس القديمة.

وبحسب وسائل إعلام، فإن الرجل المذكور هو أحد ضحايا الحادث الذي وقع قرب البحر الميّت يوم الأحد، وتسبب بمصرع ستة عمال من القدس.

وأظهرت مقاطع فيديو شاركها عدد من المقدسيين، شجارًا في ساحة أحد المشافي مع أبناء قرِّش بعد إبلاغهم بقرار منع إدخال النعش إلى المسجد الأقصى.

وبحسب ما أورد موقع "ألترا صوت"، فإن تأكيدَ تورُّط قرِّش بتسريب عقار، جاء من مصدر في العائلة نفسها.

وأكّد الرجلُ (قريبُ العائلة) أن قرّش تورط بالفعل في تسريب منزلٍ مساحته 300 متر قبل سنوات في حارة السعدية بالقدس القديمة.

وأضاف الرّجل الذي لم يذكر الموقع اسمه، أنه تم إخلاء الساكنين في العقار المُسرّب سنة 2010، ومنذُ ذلك الحين أعلنت العائلة براءتها منه.

علاء قرّش (الشبكة)

ولم تُعارض العائلةُ عدم الصلاة على الجُثّة، بحسب المصدر الذي أكد أيضا أن العائلة لن تُقيم بيت عزاء لقرّش، امتثالا لدعوات في الشارع الفلسطيني ومن شخصيات اعتبارية وعشائر في المدينة المقدسة تُطالب بإيقاع أقصى العقوبة على المتورطين في تسريب العقارات للاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى بكل الطرق والوسائل إلى تهويد القدس المُحتلّة وطمس معالمها.