"الجهاد" تكشف عن صاروخ جديد والاحتلال يحقق باستهداف الحافلة

"الجهاد" تكشف عن صاروخ جديد والاحتلال يحقق باستهداف الحافلة
الحافلة المستهدفة (أب)

أعلن الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، "سرايا القدس"، أنه أدخل صاروخًا جديدًا إلى الخدمة العسكرية، استخدمه في قصف مدينة عسقلان، خلال الجولة العسكرية التصعيدة التي بدأها الاحتلال في قطاع غزة، مساء الأحد الماضي.

وأشارت سرايا القدس، في بيان مقتضب صدر عنها اليوم، الثلاثاء، إلى أن الصاروخ الجديد "ذو قوة تدميرية كبيرة واستطاع تحويل مدينة عسقلان المحتلة إلى جحيم".

فيما، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن قائد القوات البرية بالجيش، اللواء كوبي باراك، عيّن فريق تحقيق لفحص سلوك القوات في حادث استهداف الحافلة الإسرائيلية أمس، في غلاف غزة.

وبحسب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، سيقود فريق التحقيق قائد شعبة "حماية الحدود"، العميد أمير أفشتاين.

وأصيب جندي إسرائيلي بجروح خطرة، إثر استهداف الفصائل الفلسطينية بغزة، حافلةً إسرائيلية كانت تُقل عشرات الجنود، في منطقة أحراش "مفلاسيم" شرقي جباليا شمال القطاع، بصاروخ موجه من طراز "كورنيت".

ووثقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في شريط مصور، نشرته كتائب القسام، حادثة استهداف الحافلة حيث يظهر استهداف حافلة الجنود، ويظهر بشكل جلي أن العملية جاءت بعد أن ترجل منها الجنود.

كما تشير اللقطات المصورة إلى أنه كان بالإمكان استهداف مركبات عسكرية أخرى في المكان وبجوارها عشرات الجنود، بما يؤكد أن الحديث عن عملية تحذير، وتؤكد في الوقت نفسه على القدرة على إنزال ضربة موجعة لقوات الاحتلال.

يذكر أن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة، أعلنت مساء اليوم، عن التوصل لتثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي.

وأكدّت الغرفة في بيان وصل أن "المقاومة ستلتزم بهذا الإعلان طالما التزم به العدو الصهيوني".

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019