هنية: سجلنا نصرًا عسكريًا على الاحتلال

هنية: سجلنا نصرًا عسكريًا على الاحتلال
(أ ب أ)

بارك رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إسماعيل هنية، استقالة وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، وقال مساء اليوم الأربعاء، إن "المقاومة نجحت في تسجيل انتصارًا عسكرًا على الاحتلال في فترة زمنية لم تتجاوز الأسبوع".

وذلك في أول تعليق يصدر عن هنية في أعقاب التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة الإسلامية في قطاع غزة وإسرائيل، مساء أمس الثلاثاء، ما دفع ليبرمان إلى الاستقالة من منصبه، اليوم، وأعلن عن انسحاب حزبه "يسرائيل بيتينو" من الائتلاف الحكومي، متهما الحكومة بالخضوع لحركة حماس.

وجاءت تصريحات هنية بالتزامن مع الذكرى السادسة لاستشهاد رئيس أركان كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أحمد الجعبري، الذي اغتالته طائرات الاحتلال الإسرائيلي في غارة عام 2012.

وقال هنية "استقالة ليبرمان هي نصر سياسي لنا، ونعتبرها اعترافًا ضمنيًا بهزيمته الشخصية وهزيمة الكيان الصهيوني الإجرامي"، وتابع "نهدي نصرنا لمقاتلينا، وعلى رأسهم الشهيد القائد أحمد الجعبري".

يذكر أن وسائل إعلام إسرائيلية، ركزت على الظهور العلني الأول لهنية منذ التصعيد الأخير في قطاع غزة، خلال زيارته لعائلة أحد الشهداء الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي الأخير على القطاع. حيث حضر بيت العزاء على رأس وفد من قيادات الحركة.

وكان هنية قد أكد أمس، الثلاثاء، قبيل الإعلان الرسمي للفصائل عن وقف إطلاق النار، أن "المقاومة لقد دافعت عن شعبها ونفسها أمام العدوان الإسرائيلي. وشعبنا الفلسطيني كعادته احتضن المقاومة، بكثير من الصبر والفخر". وأضاف أنه "في حال توقف الاحتلال عن عدوانه، فيمكن العودة إلى تفاهمات وقف إطلاق النار".

وتطابقت تصريحات هنية مع البيان الرسمي لحركة حماس والذي عبّر عنه المتحدث باسم الحركة، سامي أبو زهري، الذي قال إن "استقالة ليبرمان انتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية في ساحة الاحتلال". وأضاف أن استقالة ليبرمان هي "اعتراف بالهزيمة والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية".

هذا وتوالت ردود الفعل الفلسطينية في قطاع غزة، بعد ظهر اليوم الأربعاء، على استقالة ليبرمان، وأجمعت على أن غزة أطاحت به، وأن استقالته هي انتصار سياسي لغزة.

إذ قالت حركة الجهاد الإسلامي إن "استقالة ليبرمان من منصبه انتصار لإرادة المقاومة وثبات شعبنا في مواجهة الاحتلال".

وقال المتحدث باسم سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أبو حمزة، إن "المقاومة قادرة على إفقاد المستوى السياسي والعسكري الصهيوني مستقبله في أي جولة قادمة".

وأضاف أن "قدر المقاومة الانتصار والتطور، وقدر العدو الفشل والتراجع، واستقالة ليبرمان عبرة لمن أراد أن يختبر المقاومة في غزة".

وأوضح أن المقاومة "لم تكتف بردع العدو عسكريا، بل أربكت حساباته السياسية، وانظروا للمجزرة السياسية بين قادة الاحتلال التي أساسها العجز في مواجهة غزة".

وقال المتحدث الإعلامي للجان المقاومة، أبو مجاهد، إن استقالة ليبرمان انتصار نوعي للمقاومة الفلسطينية بعد الفشل الأمني والعسكري في قطاع غزة.

وقالت كتائب الأقصى، مجموعات الشهيد أيمن جودة إن استقالة ليبرمان هي "انتصار لصمود شعبنا الفلسطيني وإرادته، وتأكيدا على صوابية خيار المقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي".