القاهرة: وفد "فتح" يُغادر للتشاور مع قيادة السلطة

القاهرة: وفد "فتح" يُغادر للتشاور مع قيادة السلطة
وفدُ "فتح" ضمّ عزام الأحمد وماجد فرج وحسين الشيخ (الشبكة)

غادر وفدُ حركة "فتح" مصر، عائدا إلى مدينة رام الله، اليوم الإثنين، بعد أن كان قد وصل القاهرة، أمس الأحد، ، لبحث ملف المصالحة الفلسطينية مع المسؤولين المصريين، وآخر مستجدات القضية الفلسطينية، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وتوجّه الوفد إلى مدينة رام الله، للتشاور مع قيادة السلطة الفلسطينية، حول ما تمت مناقشته مع المسؤولين المصريين بشأن ملف المصالحة، وفقًا لما قاله المتحدث باسم حركة فتح، عاطف أبو سيف.

ونقلت الأناضول عن أبو سيف قوله: "استمع الوفد للمصرين، ولمجمل حواراتهم مع (حركة) حماس والنقاشات التي دارت، ويعود الوفد لرام الله للتشاور مع القيادة الفلسطينية بشأن ذلك".

ولم يكشف أبو سيف فحوى المناقشات التي تمت مع المسؤولين المصريين، لكنه قال إن حكومة الوفاق الوطني، "يجب أن تقود الحياة في قطاع غزة والضفة الغربية، إلى حين إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية".

وضمّ الوفد مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح، وعضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، وعضو اللجنة المركزية حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج.

وفجر السبت، غادر وفد حركة حماس، القاهرة، بعد محادثات أجراها مع مسؤولين مصريين بشأن المصالحة الفلسطينية، والتهدئة مع إسرائيل، والعلاقات الثنائية.

وشهد تشرين أول/ أكتوبر الماضي ومطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري جولات مكثفة لوفود مصرية بين قطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل، لاستكمال مباحثات تقودها القاهرة حول ملف المصالحة بين فتح وحماس، والتهدئة بين إسرائيل والفصائل المُقاوِمة في غزة.

وفي وقت سابق، نقل موقع "العربي الجديد"، عن مصادر مصرية قولها، إن وفدا من حركة "الجهاد" سيزور القاهرة خلال الأيام القليلة المقبلة، لبحث ملف المصالحة الداخلية والتهدئة مع الاحتلال.