ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

صعدّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ الساعات المبكرة لمساء أمس، الأربعاء، من حملتها الأمنية في الضفة الغربية المحتلة ومن ضمنها القدس، على ضوء عجزها الذي برز مؤخرًا في مواجهة العمليات التي وقعت في أنحاء متفرقة من الضفة والتي تسببت في وقوع العديد من الإصابات في صفوف الجيش والمستوطنين، وفشلها في حملات المطاردة التي شنتها للبحث والعثور على المنفذين. لتسفر حملة الاحتلال الدامية على الضفة، عن استشهاد 3 فلسطينيين في القدس ونابلس ورام الله، واعتقال أكثر من 38 شخصًا.

وفي ظل تصاعد وتيرة التهديدات التي صدرت عن المسؤولين الإسرائيليين ومسؤولي الأجهزة الأمنية، اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي منفذ عملية "بركان"، الشاب أشرف نعالوة، بعد مطاردة استمرت أكثر من شهرين، فيما أعدمت في وقت سابق من مساء الأربعاء، الشاب صالح برغوثي زعمت أنه شارك في عملية "عوفرا" التي أدت لإصابة 7 مستوطنين، وقتلت شابًا ثالثًا، مجد جمال مطير، ادعت أنه حاول تنفيذ عملية طعن استهدف خلالها شرطيين، فجر اليوم الخميس، في القدس المحتلة.

استشهاد مجد مطير برصاص الاحتلال في القدس

واستشهد، الشاب مجد جمال مطير (25 عاما) من مخيم قلنديا شمال القدس، صباح اليوم، الخميس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وبحسب التفاصيل المتوفرة، أطلقت قوات الاحتلال بين 10-12 رصاصة على الشاب مطير، وتركته ينزف لنحو 40 دقيقة قبل أن يستشهد متأثرًا بجراحه، بزعم طعنه عنصرين من شرطة الاحتلال الإسرائيلي في المدينة المحتلة.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن الشهيد استهدف اثنين من عناصر حرس الحدود في شرطة الاحتلال، بالسكين وطعنهما ما أدى إلى إصابة أحدهما بجروح متوسطة وآخر بجروح طفيفة.

ومنع الاحتلال الصحفيين من الاقتراب من المنطقة التي تم فرض حصار عسكري في محيطها. وأوضح المصادر، أن قوات الاحتلال أغلقت المسجد الأقصى المبارك ومنعت المواطنين من دخوله لأداء صلاة الفجر، ما اضطرهم للصلاة في الشوارع القريبة من الأقصى في أجواء عاصفة وباردة وماطرة.

الاحتلال يغتال الشاب أشرف نعالوة في نابلس

وفي وقت سابق، وبعد مطاردة استمرت أكثر من شهرين عبّرت عن فشل أجهزة الاحتلال الأمنية في مواجهة "العمليات الفردية" في الضفة، اغتالت قوات الاحتلال، في الساعات الأولى من فجر اليوم، الخميس، منفذ عملية "بركان"، أشرف نعالوة (23 عاما) من ضاحية شويكة شمال طولكرم، في مخيم عسكر الجديد، شرق مدينة نابلس.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مصادر أمنية أن قوة خاصة اقتحمت مخيم عسكر الجديد وحاصرت منزلا وسط إطلاق كثيف للنار، الأمر الذي أدى إلى استشهاد الشاب أشرف نعالوة، وجرى احتجاز الجثمان.

وبحسب مصادر طبية فلسطينية، فإن قوات الاحتلال استهدفت نعالوة بصليات من الرصاص في أحد المنازل في المخيم، ومنعت طواقم الهلال الأحمر من الدخول إلى المكان.

وقبل أن تنسحب قوات الاحتلال من المنطقة، اعتقلت 4 شبان فلسطينيين، هم: الشقيقان رائد وأمجد بشكار، وفوزي بشكار، وعنان بشكار. 

وانطلقت مسيرة عفوية في طولكرم فور سماع النبأ، طالب المشاركون فيها بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ونددوا بالجريمة البشعة.

يذكر أن الاحتلال يتهم الشهيد نعالوة بتنفيذ عملية إطلاق نار في مستوطنة "بركان" في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

القسام تنعى الشهيدين نعالوة وبرغوثي: لا زال في جعبتنا الكثير

نعت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، الشهيدين صالح البرغوثي وأشرف نعالوة، منفذا عملية إطلاق النار في مستوطنة "عوفرا" الأحد الماضي، وعملية إطلاق النار في مستوطنة "بركان" تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقالت الكتائب في بيان عسكري صدر عنها: "إن مقاومتنا ستظل حاضرةً على امتداد خارطة الوطن، ولا يزال في جعبتنا الكثير مما يسوء العدو ويربك كل حساباته".

وأضافت: "على العدو ألا يحلم بالأمن والأمان والاستقرار في ضفتنا الباسلة؛ فجمر الضفة تحت الرماد سيحرق المحتل ويذيقه بأس رجالها الأحرار من حيث لا يحتسب العدو ولا يتوقع".

وتابعت أن "كل محاولات وأد مقاومتنا وكسر سلاحنا في الضفة ستبوء بالفشل، وستندثر كما كل المحاولات اليائسة للغزاة والمحتلين وأذيالهم على مدار التاريخ".

الاحتلال يعدم صالح برغوثي من قرية كوبر في رام الله

ومساء أمس الأربعاء، استشهد الشاب صالح عمر برغوثي (29 عاما) من قرية كوبر، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت المصادر بأن عناصر من وحدة "يمام" الخاصة التابعة لما يسمى بـ"حرس الحدود الإسرائيلي" في شرطة الاحتلال، كانت قد اختطفت البرغوثي، الليلة الماضية، بعد إطلاق النار صوب مركبته العمومية عند مروره من شارع سردا باتجاه كوبر.

أبلغت سلطات الاحتلال رسميا عن استشهاد برغوثي لاحقا، وادعت أن أعضاء الخلية التي خططت ونفذت عملية "عوفرا"، بداية الأسبوع الجاري.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت حي عين مصباح برام الله في الوقت ذاته، وحاصرت بناية سكنية، واستولوا على مركبة من البناية، قبل أن تنسحب.

وفي السياق ذاته، أصيب شابان برصاص الاحتلال، الليلة، خلال مواجهات في قرية كوبر شمال غرب رام الله.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اقتحمت كوبر بأعداد كبيرة، وتوجهت نحو منزل الشهيد صالح عمر البرغوثي، لاقتحامه.

وأضافوا أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشهيد، وأخرجت والده واثنين من أخوته وكافة الشبان من المنزل، وأبقت داخله النساء وعددا آخر ممن كانوا قد حضروا مسبقا، وبدأت بتفتيش محتوياته بشكل دقيق.

ودارت مواجهات عنيفة في محيط المنزل ووسط القرية، ما أدى لإصابة اثنين برصاص الاحتلال الحي، والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

اعتقال 38 فلسطينيًا على الأقل من الضفة

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة في مختلف أنحاء الضفة، طالت 38 فلسطينيًا على الأقل.

ففي طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم، خمسة مواطنين بينهم أسير محرر. وذكر شهود عيان من مخيم طولكرم أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر بكر محمد سليم خريوش (27 عاما)، بعد أن داهمت منزله وحطمت بوابته الرئيسية.

وقال نادي الأسير، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين محمد ومنهل مكاوي توفيق شديد، وجعفر سليمان عثمان من بلدة علار شمال طولكرم، وأسامة سمير إبراهيم ساعد (30 عاما) من بلدة باقة الشرقية شمال المحافظة.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، سبعة مواطنين من قرية كوبر شمال غرب رام الله. وقال رئيس مجلس قروي كوبر عزت بدوان، إن الاحتلال اعتقل عمر البرغوثي والد الشهيد صالح، وشقيقه عاصف، وزوج شقيقته هادي البرغوثي، والأسيرين المحررين خلدون البرغوثي، ومنير العبد، وخالد العبد، وخالد منعم زيبار.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال تسعة عشر شابا، على الأقل، من أحياء متعددة من المدينة المحتلة. ونقلت "وفا" عن شهود عيان، إن الاعتقالات طالت: مدير فرقة القدس الفنية مراد الزغاري، ومحمد الدباغ، وماجد الجعبة، ونافذ الجعبة، ومحمد غنيم الننش، وفادي الجعبة، وعمر محيسن، وخضر العجلوني، وأحمد جابر، وعمرو ابو عرفة، وجهاد قوس، ويونس عاشور، ومحمد عاشور، ولؤي ناصر الدين، وحمزة ملحس، وعماد أبو سنينة، وأبو وائل الفاخوري، وخضر العجلوني، وخالد ملحس.

وفي طوباس، اعتقلت قوات الاحتلال، أربعة مواطنين، من مدينة طوباس، بينهم أسرى محررون. حيث أفاد مدير نادي الأسير في طوباس، محمود صوافطة، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: فازع صوافطة، وعمر حمزة دراغمة، ومحمد عماد صوافطة، بعد أن داهمت منازلهم في المدينة، وفادي بشار عبد الرازق، على مدخل مدينة أريحا الجنوبي.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال، مواطنين من بلدة دورا ومدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية. وأكدت مصادر أمنية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب علاء ابريوش من بلدة دورا جنوب الخليل، ومراد يوسف السلايمة (27 عاما) من مدينة الخليل، بعد أن داهمت منزليهما وفتشتهما.

إضراب ومسيرات غاضبة في طولكرم

وعم الإضراب التجاري، اليوم الخميس، مدينة طولكرم وضاحية شويكة، حدادا على أرواح الشهداء الثلاثة، الذين سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في القدس ونابلس ورام الله.

وجابت مسيرة جماهيرية غاضبة شوارع مدينة طولكرم، في الوقت الذي أشعل فيه الشبان إطارات المركبات وسط ضاحية شويكة شمال المدينة مسقط رأس الشهيد أشرف نعالوة، الذي اغتالته قوات الاحتلال فجر اليوم في مخيم عسكر الجديد شرق نابلس.

وردد المشاركون الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية في المسيرة الهتافات الوطنية المنددة بجرائم الاحتلال ومستوطنيه.

ونعت فصائل العمل الوطني في طولكرم الشهيد نعالوة ونددت بالجريمة واعتبرتها فصلا جديدا في "مسلسل الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية بحق شعبنا الأعزل".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات

ليلة دامية في الضفة: الاحتلال يعدم 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات