فتح تحيي ذكرى انطلاقتها بغزة وتلوح بمزيد من الإجراءات

فتح تحيي ذكرى انطلاقتها بغزة وتلوح بمزيد من الإجراءات
مهرجان الذكرى الـ54 لانطلاقة فتح (وفا)

قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أسامة القواسمي، إن حركة فتح تواصل الاستعدادات لإحياء الذكرى الرابعة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية، في قطاع غزة، مؤكدا أن الاحتفالات ستكون في موعدها المحدد والمعلن يوم غد الإثنين، في تمام الساعة الثانية عشرة والنصف في ساحة السرايا.

إلى ذلك، قدمت الفصائل الفلسطينية في القطاع مبادرة لتأجيل انطلاقة فتح بغزة ووقف التراشق الإعلامي بين فتح وحماس، حيث ستجتمع قيادات من الفصائل مع قيادات من فتح في غزة، بغية التوصل إلى تفاهمات لإحياء انطلاقة فتح بالتنسيق مع الداخلية في غزة.

وأفادت الحركة بأن ستعقد سلسلة اجتماعات بعد عودة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، من مصر، "لتحديد مواقف وإجراءات أكثر دقة مع حركة حماس بعد تصعيدها الخطير ضد أبناء شعبنا في القطاع، والمناهض للمشروع الوطني".

وأعرب القواسمي في بيان صحفي، عن أمله من الفصائل بإزالة أي عقبات أمام هذا الاحتفاء الوطني، والذي يجب أن يكون محل ترحيب من الجميع دون استثناء.

ودعا أبناء الشعب الفلسطيني في غزة العزة إلى الخروج نساء، ورجالا، شيوخا وشبابا، وأطفالا، للتأكيد على وحدة التاريخ والحاضر والمستقبل والمصير.

 وفي سياق الإجراءات ضد حركة حماس، قالت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة، في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين إن "القيادة حريصة على إبقاء غزة ضمن الحالة الجغرافية والديموغرافية والسياسية، وإن أي إجراءات ستتخذ لن تكون إلا في هذا السياق بشكل رئيسي، وتصب في مصلحة أبناء شعبنا في غزة لتخفيف معاناتهم".

وأضافت سلامة أن "حماس ممعنة في استهداف النظام السياسي الفلسطيني وتدمير كافة المؤسسات الوطنية لشعبنا، ونشر حالة من الفوضى لحرف الأنظار عما تقوم وتنخرط به من مشاريع مشبوهة"، على حد قولها.

وقالت: إن "حماس لا تريد بأي شكل من الأشكال أن تكون جزءًا من الكيان الوطني والقرار الفلسطيني الجامع، بل بديلًا للقيادة الشرعية لشعبنا".

وأشارت إلى أن "حماس تدرك أن حجم وتاريخ حركة فتح في غزة لن يمرر مخططاتها بأن تكون غزة خارج المشروع الوطني".

وتعقيبا على إصرار فتح على إحياء ذكرى انطلاقتها في غزة، قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري، إن "إصرار عباس على إقامة مهرجان في غزة بدون أي ترتيبات مع الأجهزة المسؤولة فيها، يعكس إصراره على زعزعة الاستقرار الأمني وخلق المزيد من الأزمات وهذا الفريق يتحمل المسؤولية عن أي تداعيات".

بدوره، قال عضو مركزية الجبهة الديمقراطية، محمود خلف، إن "حركة حماس تفاعلت بإيجابية مع جهود الفصائل للوصول إلى أرضية توافق وطني لإقامة مهرجان فتح دون احتقان سياسي".