مصر تغلق معبر رفح أمام المغادرين لقطاع غزة

مصر تغلق معبر رفح أمام المغادرين لقطاع غزة
غزيون في الجانب الفلسطيني من معبر رفح (أ ب)

بعد تسلم وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة إدارة معبر رفح البري، فجر اليوم الإثنين، قررت السلطات المصرية إغلاق المعبر في وجه المغادرين لقطاع غزة، يوم غد الثلاثاء، بينما ستمح بعودة المسافرين وإدخال البضائع فقط.

وقالت وزارة الداخلية في بيان "حسب ما أبلغنا به الجانب المصري بخصوص عمل معبر رفح غدا، الثلاثاء، يعمل المعبر للأفراد في اتجاه الوصول فقط، ولإدخال البضائع".

يذكر أن معبر رفح كان مفتوحا في الاتجاهين منذ أيار/مايو الماضي. ولم يتضح بعد ما إذا كانت السلطات المصرية ستفتح المعبر في كلا الاتجاهين لاحقا.

وكانت وزارة الداخلية في غزة، قد استلمت فجر اليوم الإثنين، إدارة معبر "رفح" البري، جنوبي القطاع، عقب انسحاب موظفي السلطة الفلسطينية منه.

وكانت قد قالت هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية في رام الله، في بيان، مساء أمس الأحد، إنها قررت سحب موظفيها العاملين في معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر ابتداءً من صباح الإثنين، وحتى إشعار آخر.

وبررت الهيئة القرار، بقولها في بيان إن "حركة حماس تصر على تكريس الانقسام، وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا، ووصلنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم هناك، لإعاقة حركة حماس عملهم ومهامهم".

وقبل قرار السلطة الفلسطينية بالرفض من معظم الفصائل الفلسطينية في غزة، واعتبرته أمرًا يعمّق الانقسام، و"مرفوضا".

وكانت قد تسلمت السلطة الفلسطينية المعبر، في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، بالإضافة لمعابر القطاع غزة، من حركة حماس، حسبما نص اتفاق المصالحة الموقع في تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2017.