أمن السلطة يفرج عن الناشطة سهى جبارة

أمن السلطة يفرج عن الناشطة سهى جبارة
(فيسبوك)

أفرجت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، اليوم الأربعاء، عن المعتقلة سهى جبارة (30 عاما) من سجن أريحا، وذلك بعد اعتقال دام أكثر من شهرين أضربت خلاله جبارة عن الطعام لمدة استمرت 27 يومًا، على أن تحضر نهاية الشهر الجاري جلسة محاكمة للبحث في قضيتها.

واعتقلت جبارة وهي أم لثلاثة أطفال في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ووجهت النيابة العامة لها تهما جنائية، منها جمع وتلقى أموال غير مشروعة.

جبارة نقلت إلى المستشفى بعد أن أعلنت إضرابها عن الطعام (فيسبوك)

وأبلغت جبارة، منظمة العفو الدولية (أمنستي)، أن السلطات الفلسطينية عذبتها وكانت تحرمها من الماء والنوم ودخول الحمام والتواصل مع محاميها. وقالت إن مسؤولين أمنيين هددوها بانتهاكها جنسيا وأجبروها على توقيع وثيقة تعترف فيها باتهامات تقول جبارة إنها زائفة.

وأحالت النيابة العامة في السلطة الفلسطينية، جبارة، في 12 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، إلى محكمة الجنايات، لمحاكمتها بالتهم المنسوبة إليها قانونا، بعد أن قالت إنها "أنهت إجراءات التحقيق في قضيتها بعدما توافر الدليل الكافي حول الوقائع المنسوبة إليها".

وقالت النيابة العامة، في بيان لها، إنها "حققت في كل ما تم تداوله في وسائل الإعلام وكذلك من المؤسسات الحقوقية الدولية والمحلية من تعرض أبو جبارة للتعذيب، وتم سماع أقوال المتهمة المذكورة ومحاميها وسماع كافة أفراد الضابطة القضائية ومراكز التأهيل، وانتداب طبيب شرعي لفحصها، وتبين عدم تعرضها للتعذيب أو أي انتهاك لحقوقها خلال فترة توقيفها القانونية".

وتنشط جبارة، وهي فلسطينية من ترمسعيا في رام الله تحمل الجنسية الاميركية، في الضفة الغربية تدافع عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت أمنستي إن أمن السلطة الفلسطينية اعتقل جبارة من منزلها في بلدة ترمسعيا في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وأنها شرعت بإضراب عن الطعام منذ 22 تشرين الثاني/نوفمبر، استمر 27 يوميًا، احتجاجا على استمرار اعتقالها وتعذيبها.