استمرار اقتحامات الأقصى: أوقاف القدس تغلق قبة الصخرة

 استمرار اقتحامات الأقصى: أوقاف القدس تغلق قبة الصخرة

اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل، برفقة عشرات المستوطنين، صباح اليوم الإثنين، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وأغلقت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، مُصلى قبة الصخرة، داخل المسجد الأقصى، بعد محاولة عنصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي اقتحامه، وهو يرتدي قلنسوة المتدينين. 

وقال مسؤول قسم "الإعلام"، في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فراس الدبس، إن "حراس المسجد الأقصى أغلقوا أبواب (مُصلى) قبة الصخرة، بعد محاولة شرطي إسرائيلي الدخول له، وهو يرتدي قلنسوة المتدينين". 

ولفت الدبس إلى أن عنصريْن من الشرطة الإسرائيلية يقومان يوميا بجولة سريعة في داخل مُصلى قبة الصخرة، في الفترتين الصباحية والمسائية بدواعي الفحص الأمني. 

وقال: "حراس قبة الصخرة طلبوا من الشرطي خلع قلنسوة المتدينين قبل الدخول، ولكنه رفض وأصر على الدخول ولو بالقوة وعندها أغلق حراس المسجد كل أبواب قبة الصخرة". 

وأضاف الدبس إن ضباط وعناصر من الشرطة "انتشروا لاحقا عند البوابات الخارجية لقبة الصخرة فيما يتواجد حراس المسجد ومصلون داخل القبة". وحاصرت قوات الاحتلال حراس المسجد الأقصى، والموظفين التابعين للأوقاف الإسلامية في القدس، داخل مسجد قبة الصخرة.

من جهته، ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية، الشيخ يوسف إدعيس، بالانتهاك لحرمة المسجد الأقصى بمسجده القبلي وقبة الصخرة وساحاته ومرافقه، وحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر إدعيس أن "إجراءات الاحتلال ما هي إلا ضرب بعرض الحائط بمشاعر المسلمين واستهانة كبيرة في مقدساتهم وقيمهم الدينية"، مضيفاً بأن هذه الممارسات غير الأخلاقية والتي تدفع بمزيد من التحريض الديني في داخل القدس وخارجها تأتي في سياق مدروس وممنهج وتعمل على ترسيخ فكرة هذا الاحتلال بتقسيم المسجد الأقصى زمنيًا ومكانيًا، أسوة بالمسجد الإبراهيمي الذي يئن تحت وطأة انتهاكات المستوطنين اليومية والتي كان آخرها يوم أمس من خلال الاعتداء على حديقته.

وأشار ادعيس إلى أن "هناك هجمة واضحة على مقدسات الفلسطينيين بمسلميهم ومسيحييهم من قبل المستوطنين وبحماية سياسية وأمنية من قبل حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، والتي تعمل بجهد واضح على الإساءة للأديان في فلسطين تحت مبررات وحجج واهية".

وطالب إدعيس مؤسسات المجتمع الدولي بضرورة لجم حكومة الاحتلال الإسرائيلي عن الاستمرار بهذه الانتهاكات والتعرض للرموز والمقدسات الإسلامية والمسيحية.