حماس تنفي أي تقدم لصفقة تبادل قبل الانتخابات الإسرائيلية

حماس تنفي أي تقدم لصفقة تبادل قبل الانتخابات الإسرائيلية
حماس: إسرائيل غير جاهزة لصفقة تبادل أسرى

نفت حركة حماس مساء اليوم السبت، الأخبار التي رجحت وجود مفاوضات متقدمة من أجل إبرام صفقة تبادل أسرى قبيل انتخابات الكنيست الإسرائيلي، وأكدت الحركة، أنه لا يوجد أي تقدم جديد في ملف إجراء صفقة تبادل أسرى ثانية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء هذا النفي من قبل الناطق باسم حماس فوزي برهوم، الذي كتبت عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "لا جديد في ملف الأسرى، والاحتلال ليس جاهزا لإبرام صفقة تبادل أسرى جديدة".

وأكد برهوم أن موضوع إطلاق سراح الأسرى من سجون الاحتلال سيبقى على سلم اهتمامات وأولويات الحركة، متعهدا بانتزاع حقوقهم وحريتهم.

وتشترط حركة حماس تقدم أي مفاوضات بشأن صفقة تبادل ثانية، الإفراج عن محرري صفقة شاليط الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم عام 2014 قبل الدخول في أي مفاوضات لإجراء صفقة تبادل أسرى جديدة.

وتأتي هذه الأخبار المتعلقة بتقدم المفاوضات لإبرام صفقة تبادل ثانية، عقب معلومات نشرتها "القناة الثانية عشرة" الإسرائيلية، تفيد بأن الضابط الإسرائيلي الأسير لدى حماس، هدار غولدين، ما زال على قيد الحياة، وذلك في رواية منافية لتلك التي تروجها حكومة بنيامين نتنياهو حول احتفاظ حماس برفاته فقط، بعد أن تمكن عناصر الحركة من قتله خلال الحرب الأخيرة على القطاع عام 2014. وعرض برنامج "الحقيقية" المذاع على القناة، صورا جديدة تعرض للمرة الأولى، تظهر وجود جيش الاحتلال داخل النفق الذي أُسر منه غولدين.

وعرضت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في أيلول/سبتمبر 2015، صور أربعة إسرائيليين هم الجندي شاؤول آرون والضابط هدار غولدن، والمواطن من أصل أثيوبي، أفراهام منغيستو ، والمواطن هشام بدوي السيد، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

 يذكر أن وساطة مصرية ألمانية نجحت في تشرين الأول/أكتوبر 2011، في إتمام صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل، المعروفة باسم صفقة "الوفاء للأحرار"، التي أفرج بموجبها الاحتلال عن 1027 أسيرا فلسطينيا مقابل إفراج حماس عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط، الذي أسرته في قطاع غزة لـ5 أعوام.