قائد شرطة الاحتلال بالقدس يقتحم الأقصى واعتقالات بالضفة

 قائد شرطة الاحتلال بالقدس يقتحم الأقصى واعتقالات بالضفة
هليفي يقتحم الأقصى برفقة مجموعة من الجنود القدامى (لأوقاف)

اقتحم قائد شرطة الاحتلال في القدس، يورام هليفي، صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى على رأس مجموعة من الجنود القدامى الذين شاركوا في احتلال القدس بحرب الـ67، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 22 فلسطينيا خلال حملة دهم وتفتيش في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

ووفقا لدائرة الأوقاف في القدس، فإن عناصر من الوحدات الخاصة قاموا باقتحام ساحات الحرم من مدخل باب المغاربة وأبعدوا الفلسطينيين، لتوفير الحماية لاقتحامات جماعية لعناصر الشرطة.

وتقدم الاقتحامات قائد لواء شرطة القدس يورام هليفي، مع 85 عنصرا من المحاربين القدامى الذين احتلوا المسجد الأقصى عام 1967 وأيضا برفقته طاقم تصوير تابع للشرطة الإسرائيلية إلى جانب 41 مستوطنا.

ونفذ هليفي والعسكريون جولة مشبوهة واستفزازية في المسجد وسط أجواء شديدة التوتر تسود المكان، وبحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة.

في السياق، جددت عصابات المستوطنين اليوم اقتحاماتها للمسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

ومن الجدير ذكره أن عشرات الحاخامات وجماعات الهيكل المزعوم، دعوا إلى بناء الهيكل المزعوم في المسجد الأقصى، خلال احتفالهم أول من أمس في القدس المحتلة بصدور كتاب جديد بعنوان "جبل الهيكل كما في الشرع اليهودي".

ادعيس يندد باقتحام قائد شرطة الاحتلال للأقصى

وندّد وزير الأوقاف والشؤون الدينية، الشيخ يوسف ادعيس، بالاقتحام وقال إنّ هذه الاقتحامات، التي أصبحت تتشكل من قيادات سياسية وأمنية وعسكرية مدعومة من قبل حكومة الاحتلال المتطرفة تهدد التواجد الإسلامي في الأقصى، وتكرس ما يسعى لتمريره يوميا من تقسيم زمني ومكاني للمسجد، خاصة من خلال استرجاع ذكريات هذه الحفنة من المحاربين التي دنست طهارة الأقصى باحتلاله.

وأضاف ادعيس، بأن هناك ازديادا واضحا وملموسا في عدد ونوعية المقتحمين للأقصى فقد أرتفع عدد المقتحمين للأقصى من 5.658 في العام 2009، إلى 35.695 مقتحما من المستوطنين، الأمر الذي يدعو للتعامل بجدية مع هذه الاقتحامات التي أصبحت تهدد الأقصى خاصة في ظل الدعوات الكثيرة لهدمة وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه، والتي ترددت في الآونة الأخيرة.

وطالب ادعيس العالمين العربي والإسلامي للتعامل مع هذه الاقتحامات بخطورة واضحة قبل أن يتهدد الوجود المادي للأقصى.

وفي سياق التضييق على الفلسطينيين، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الخميس، 22 فلسطينيا، من أنحاء متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتيْن، عقب دهم وتفتيش منازل عائلاتهم.

وقال جيش الاحتلال في بيان، إن جنوده اعتقلوا 19 فلسطينيا من الضفة الغربية، بزعم مشاركتهم في أعمال مقاومة ومقاومة شعبية ضد أهداف إسرائيلية، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية.

 ورصد نشطاء فلسطينيون اعتقال قوات الاحتلال لشابين من مخيم الجلزون شمالي رام الله، وآخر من مدينة طولكرم وفلسطينيًا من مدينة قلقيلية ومواطنا واحدا من قرية جيوس شمالي قلقيلية، وصير شرقي المدينة.

وطالت الاعتقالات الإسرائيلية فلسطينيًا من بلدة بيت فوريك شرقي نابلس، وآخر من بلدة بيت أمر شمالي الخليل واثنين من بلدة نحالين غربي بيت لحم.

وفي القدس المحتلة، ذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت شابيْن من بلدة صور باهر جنوب شرقي المدينة، وشابًّا من بلدة عناتا شمال شرقي القدس.