مستوطنون يحرضون على قتل عباس والفلسطينيين

مستوطنون يحرضون على قتل عباس والفلسطينيين
فتح: التحريض على تقل وعباس ترجمة لانتهاكات الاحتلال (وفا)

حذرت حركة فتح من التحريض المتصاعد من قبل المستوطنين على قتل رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، والفلسطينيين، معتبرة ذلك نتيجة طبيعية لسياسة الكراهية والتحريض والقتل وتنفيذ سياسة "الأبارتهايد" العنصري التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

وحرض مستوطنون خلال مظاهرات منفصلة، مساء السبت، في تل أبيب والقدس ومستوطنات "أرئيل" و"غوش عتصيون" و"كريات أربع" وغيرها، على قتل عباس، والفلسطينيين.

وطالب المستوطنون بقتل المواطن الفلسطيني الذي تزعم سلطات الاحتلال أنه قتل مستوطنة الخميس الماضي في حرش قرب القدس.

ورفع المستوطنون المشاركون في المظاهرات، يافطات كتب عليها شعارات تدعو بشكل مباشر وواضح إلى قتل عباس، إضافة لقتل كافة الفلسطينيين، وكتبوا على يافطات "تصفية ممولي القتل" مع صور للرئيس.

وطالب المستوطنون بقتل المواطن الفلسطيني الذي تزعم سلطات الاحتلال أنه قتل مستوطنة الخميس الماضي في حرش قرب القدس.

 وتعقيبا على هذه الظاهرات والدعوات التحريضية، قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها أسامة القواسمي، إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي هي التي تمول "الإرهاب الحقيقي"، من خلال إصرارها على الاحتلال، وبناء جدار الفصل العنصري، ومنع حرية الحركة، والإعدامات الميدانية، وهدم البيوت، وعزل القرى والمدن، وقتل الأطفال، واعتقالهم، وليس الرئيس محمود عباس الذي يدافع عن حقوق شعبنا وفقا للشرعية الدولية.

وطالب قواسمة في بيانه عممه على وسائل الإعلام، أبناء الشعب الفلسطيني إلى رص الصفوف والتكاتف والتعاضد لمواجهة الأخطار المحدقة على كافة الصعد، مشددا على أن قضية عائلات الأسرى والشهداء خط أحمر، وليست محلا للنقاش أو المساومة.