حماس تهاجم موقف فتح من إصلاح منظمة التحرير

حماس تهاجم موقف فتح من إصلاح منظمة التحرير
من إحدى مباحثات المصالحة (أ ب أ)

اعتبرت حركة حماس عدم تقدم حركة فتح بأيّة خطوة في مسار إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، "انتهاكًا لكل اتفاقات المصالحة الموقعة بين الجانبين".

واعتبر الناطق باسم الحركة، حازم قاسم، استمرار حركة فتح في "اختطاف منظمة التحرير الفلسطينية، وهيمنتها على القرار فيها، ورفضها الشراكة مع أي من المكونات الوطنية؛ أحد أهم أسباب الانقسام وعوامل استمراره، ويعزز الاستقطاب في المشهد السياسي الفلسطيني".

وأضاف قاسم أن "إبقاء النظام السياسي الفلسطيني في حالة الانقسام، والمنظمة في حالة الضعف والارتهان يضعف قدرة الحالة الفلسطينية على مواجهة التحديات الجسام التي تمر بها القضية الفلسطينية".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من حركة فتح حول تصريحات المتحدث باسم حماس.

وكانت الفصائل الفلسطينية توصلت لاتفاق في القاهرة عام 2005، ينص على تشكيل إطار قيادي مؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية، كخطوة أولى في مسار إصلاح المنظمة، وضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي للمنظمة.

ويضم الإطار القيادي المؤقت قادة الفصائل الفلسطينية، بما فيها "حماس" والجهاد الإسلامي.

ويسود الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس منذ عام 2007، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في إنهائه.

وآخر اتفاق للمصالحة وقعته حماس وفتح كان بالقاهرة في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، لكنه لم يطبق بشكل كامل، بسبب نشوب خلافات كبيرة حول عدة قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم حماس أثناء فترة حكمها للقطاع.