القدس: الاحتلال يبعد رئيس مجلس الأوقاف ونائبه عن الأقصى

القدس: الاحتلال يبعد رئيس مجلس الأوقاف ونائبه عن الأقصى

سلمت أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي كلا من رئيس مجلس الأوقاف، الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائبه الشيخ ناجح بكيرات، قرارات بإبعادهما عن المسجد الأقصى لمدى سبعة أيام، حسبما أفاد المحامي محمد محمود بعد زيارتهما في مركز شرطة المسكوبية في القدس المحتلة.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن شرطة الاحتلال سلمت رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في القدس سلهب، ونائب مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس بكيرات قرارات إبعاد إدارية عن المسجد الأقصى المبارك لمدة سبعة أيام.

وأوضح محامي الهيئة محمد محمود أن شرطة الاحتلال أخذت قرارا استباقيا بشأن ابعادهما قبل عرضهما خلال ساعات اليوم على محكمة الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الشيخين سلهب وبكيرات من منزليهما في القدس المحتلة فجر اليوم، الأحد.

وداهمت قوات الاحتلال منزل الشيخ سلهب عند الساعة الخامسة فجر اليوم. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الاعتقال جاء في أعقاب الأحداث التي شهدها الحرم القدسي أول من أمسن الجمعة، عندما دخل مصلون إلى مصلى الرحمة، رافضين إغلاق الشرطة لهذا المصلى.

وكانت شرطة الاحتلال اعتقلت ليلة الخميس – الجمعة الماضية ستين مقدسيا، كما اعتقلت أمس ثلاثة مقدسيين، بادعاء منع حدوث مواجهات في الحرم القدسي.

وكانت شرطة الاحتلال أغلقت مصلى باب الرحمة في العام 2005، وبقي مغلقا منذئذ رغم احتجاجات من جانب الفلسطينيين والأردن.

وزير الأوقاف الأردني: اعتقال مسؤولين في الأقصى تصعيد خطير ولعب بالنار

وتعقيب على إجراءات الاحتلال، قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية عبد الناصر أبو البصل، الأحد، إن اعتقال مسؤولين في المسجد الأقصى "تصعيد خطير وغير مقبول، ولعب بالنار".

وأدان الوزير الأردني في تصريح صحافي "اعتقال رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير عام أوقاف القدس ناجح بكيرات".

وحذر من تبعات الاعتقال كون ذلك يمس بالدور الأردني في رعاية المقدسات الإسلامية في القدس، ولعب بالنار في هذه الظروف العصيبة"، مطالباً بسرعة الإفراج عنهما.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"