غزة: وفد أمني مصري يبحث التهدئة والمصالحة والحصار

غزة: وفد أمني مصري يبحث التهدئة والمصالحة والحصار
(الأناضول)

وصل وفد أمني مصري، ظهر اليوم الثلاثاء، إلى قطاع غزة، لإجراء محادثات مع الفصائل الفلسطينية في القطاع.

وعلم أن وفد من جهاز المخابرات العامة المصرية وصل إلى قطاع غزة عن طريق معبر بيت حانون (إيريز) شمالي القطاع.

ونقلت "الأناضول" عن مصدر فلسطيني، فضل عدم الكشف عن هويته، قوله إن "وفدا أمنيا، رفيع المستوى، من جهاز المخابرات العامة المصرية وصل غزه بعد ظهر اليوم".

ومن المتوقع أن يلتقي الوفد المصري بقيادات من حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى.

ويضم الوفد الأمني وكيل جهاز المخابرات العامة اللواء أيمن بديع، ومسؤول الملف الفلسطيني في الجهاز اللواء أحمد عبد الخالق، ، واللواء عمر حنفي، واللواء سامح نبيل.​

ونقل موقع "العربي الجديد" عن مصادر فلسطينية قولها إن الوفد سوف يبحث ثلاثة ملفات رئيسية: التفاهمات بشأن التهدئة؛ والمصالحة الفلسطينية، وتخفيف الحصار عن قطاع غزة من جانب مصر.

وقالت المصادر إن الوفد سيبحث مع الفصائل الفلسطينية ثلاثة ملفات رئيسية، أبرزها التفاهمات التي أبرمت عقب مسيرات العودة والتي لم ينفذ منها الاحتلال الإسرائيلي الكثير، وسيتركز بحثه على إعادة تفعيل هذه التفاهمات بما يضمن استمرار الهدوء في القطاع.

وأوضحت المصادر أنّ ملف الهدوء يحظى بأولوية في هذه الزيارة، خاصة أنه يتزامن مع الترتيبات لمسيرة مليونية على حدود غزة في الذكرى الأولى لانطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار نهاية الشهر الجاري. وأشارت إلى أنّ القاهرة معنية بعدم التصعيد في هذه الفعاليات، لكي لا تنزلق الأوضاع إلى حرب رابعة أو عدوان واسع؛

وسيناقش الوفد الأمني أيضا ملف المصالحة الفلسطينية المتعثرة، وفق المصادر ذاتها، والتي أكدت أنّ القاهرة تسعى لتجاوز الخلافات الحالية والتعثر والانطلاق من جديد في هذا الملف؛

أما الملف الثالث الذي سيبحثه الوفد فهو الإجراءات المصرية الكفيلة بالتخفيف من الحصار على غزة، وفق المصادر ذاتها.​