القدس: الاحتلال يخلي الأقصى ويغلق أبوابه

القدس: الاحتلال يخلي الأقصى ويغلق أبوابه
اعتقال أحد الشبان المقدسيين

قال القائم بأعمال قاضي القضاة ورئيس محكمة الاستئناف الشرعية بالقدس المحتلة، الشيخ واصف البكري، أن قوات الاحتلال تهدد بإخلاء المسجد الأقصى بالقوة.

وقال الشيخ البكري: "تلقينا أمرا من قائد شرطة الاحتلال في القدس بإخلاء جميع المسجد الأقصى، حتى من موظفي الأوقاف، وإلا سيتم إخراجنا بالقوة".

وعلم أن قوات الاحتلال بدأت بإخلاء الموظفين والحراس من الأقصى، بعد اقتحام المكاتب، كما تم تفتيش مكتب قاضي القضاة، ثم إغلاقه لهدف الاستمرار في التحقيق.

وجاء أن باحات وأبواب الأقصى ستغلق حتى إشعار آخر، بأمر من قائد شرطة الاحتلال.

وأعلن الحراك المقدسي النفير العام، ووجهت الدعوة لجميع المقدسيين للتجمع أمام أبواب الأقصى، في حين دعت مرجعيات القدس إلى الصلاة أمام باب الأسباط.

مفتى القدس: الدفاع عن الأقصى مسؤولية عربية إسلامية

وقال مفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، في مؤتمر صحفي عقد اليوم، الثلاثاء، إن مسؤولية الدفاع عن المسجد الأقصى هي "مسؤولية عربية إسلامية، وليست حكرا على المصلين فيه وعلى الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة".

وأضاف في مقر وزارة الإعلام في مدينة رام الله، بمشاركة الأرشمندريت عبد الله يوليو عضو المجلس الوطني وراعي الروم الكاثوليك برام الله، ووكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود، أن ما تتعرض له دائرة الأوقاف والمقدسيين من الاحتلال واعتقال موظفين مكلفين بعملهم وإبعادهم عن المسجد الأقصى، طالت رئيس مجلس الأوقاف الشيخ عبد العظيم سلهب و160 مبعدا من المقدسيين، تعكس خطورة ما يتعرض له المسجد الأقصى.

وأشار الشيخ حسين، إلى أن ما تلتزم به الأوقاف الإسلامية هو أن المسجد الأقصى لا يخضع لإجراءات المحاكم الإسرائيلية والسلطة القائمة بالاحتلال، باعتباره مسجدا إسلاميا لا يشارك فيه أحد، وكل القرارات الصادرة عن محاكم الاحتلال بحق الأقصى لا تلزم الأوقاف.

ولفت الشيخ حسين، إلى أن ما يتعرض له المسجد الأقصى ومصلى باب الرحمة من تهديدات إسرائيلية لا يخيفنا وسنواصل التصدي للاقتحامات.

الاحتلال يقتحم الأقصى بذريعة إلقاء زجاجة حارقة على غرفة الشرطة

وكانت قد اقتحمت القوات الخاصة للاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الثلاثاء، الحرم المقدسي، وذلك بذريعة إلقاء زجاجة حارقة تجاه غرفة الشرطة، وبادرت إلى إغلاق بواب الأقصى، وتنفيذ حملة اعتقالات بعد الاعتداء بالضرب على المتواجدين في المكان، وبضمنهم نساء وأطفال.

وكانت أنباء سابقة قد تحدثت إن إطلاق المفرقعات النارية باتجاه غرفة الشرطة في المسجد الأقصى، تبعها اقتحام لقوات الاحتلال.

كما أشارت تقارير إلى إحراق مخفر شرطة الاحتلال في الحرم المقدسي، دون أن ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وعلم أن قوات الاحتلال قامت بإغلاق بوابات الأقصى.

كما علم أن طلب مدرسة ثانوية الأقصى الشرعية لم يتمكنوا من مغادرة المدرسة من باب الأسباط أو من باب حطة.

وأكدت مصادر مقدسية اعتداء قوات الاحتلال على المتواجدين في المكان، وبينهم نساء وأطفال ورجال دين، كما تم اعتقال ثلاثة شبان في المكان.

.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019