القدس: اعتقال فتيين بشبهة حرق غرفة الشرطة في الحرم المقدسي

القدس: اعتقال فتيين بشبهة حرق غرفة الشرطة في الحرم المقدسي
(أ ب)

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، يوم أمس الثلاثاء، فتيين في جيل 15 عاما، وذلك بشبهة إلقاء زجاجة حارقة على غرفة الشرطة في الحرم المقدسي.

وبحسب صحيفة "هآرتس" فإن الشاباك والشرطة يحققان مع الفتيين، ومن المتوقع أن يتم تمديد اعتقالهما، اليوم، في محكمة الصلح في القدس.

وكانت شرطة الاحتلال قد اعتقلت 17 شابا مقدسيا، يوم أمس، وذلك خلال المواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت الحرم المقدسي، وعملت على إخلائه وإغلاق أبوابه، بعد الاعتداء على المتواجدين في المكان، وخاصة النساء، وذلك بذريعة إحراق غرفة الشرطة في الحرم المقدسي.

يشار إلى أن أبواب الحرم المقدسي فتحت اليوم كالمعتاد في أجواء من التوتر، خاصة وأنه يجري التحضير لاقتحام الحرم يوم غد من قبل منظمات يهودية تدعو اليهود إلى دخول الحرم.

وأشارت الصحيفة، في هذا السياق، إلى أن محامي منظمة "ريغافيم" بعث رسالة، قبل تقديم التماس، إلى رئيس الحكومة والمستشار القضائي للحكومة يطالب بأن تعمل حكومة الاحتلال على "منع إقامة مسجد" ومنع استخدام دائرة الأوقاف الإسلامية لمصلي باب الرحمة، بزعم "الحفاظ على الوضع الراهن".

وكان قد تم فتح مصلى باب الرحمة الشهر الماضي، بعد 16 عاما عل إغلاقه من قبل شرطة الاحتلال بزعم أنه "استخدم لنشاطات إرهابية". وحاولت الشرطة إعادة إغلاقه إلا أنه تم فتحه مجددا.

ويطالب الاحتلال بإغلاق مصلى باب الرحمة لفترة قصيرة بداعي الترميم وذلك بهدف إظهار سيادتها على الحرم، الأمر الذي جوبه برفض فلسطيني وأردني.