إضراب بمحافظة بيت لحم احتجاجا على إعدام الاحتلال لمناصرة

إضراب بمحافظة بيت لحم احتجاجا على إعدام الاحتلال لمناصرة
غضراب شامل في بيت لحم (نشطاء)

عم الإضراب الشامل كافة مناحي الحياة في محافظة بيت لحم صباح اليوم الخميس، وذلك احتجاجا على إعدام جنود الاحتلال الإسرائيلي الشهيد أحمد مناصرة (26 عاما)، بالقرب من   حاجز النشاش، حيث قتل برصاص الاحتلال خلال مساعدته لأفراد عائلته بعد أن تعرضت مركبتهم لإطلاق نار من قبل جنود الاحتلال.

ويأتي هذا الإضراب بناء على دعوة لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم، حيث يشمل المحلات التجارية، والمدارس، والجامعات، وكل مناحي الحياة، باستثناء قطاع الصحة.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن ما جرى هو إعدام مباشر لشاب في مقتبل العمر، محملا سلطات الاحتلال مسؤولية ما يجري، ومطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإيقاف همجية الاحتلال بحق أبناء شعبنا.

واستشهد مناصرة، مساء الأربعاء، في عملية إعدام، عندما كان ينقذ مصابا آخر برصاص الاحتلال، حيث سيشيع جثمانه اليوم بعد صلاة الظهر في مقبرة القرية، حيث سينطلق الموكب الجنائزي من مستشفى بيت جالا الحكومي صوب منزله، ومن ثم موارته الثرى.

ويذكر أن هذا هو الشهيد الرابع بنيران قوات الاحتلال خلال 24 ساعة، فقد استشهد الليلة الماضية وفجر اليوم الشاب عمر أمين أبو ليلى (19 عاما)، في بلدة عبوين، الذي تتهمه سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية سلفيت، يوم الأحد الماضي، والشابان رائد هاشم محمد حمدان (21 عاما)، وزيد عماد محمد نوري (20 عاما) اللذين أعدمهما جنود الاحتلال في نابلس.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية