مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق أمين سرح فتح بالقدس

 مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق أمين سرح فتح بالقدس
عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى (وفا)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي استدعت أمين سر حركة فتح بالقدس المحتلة للتحقيق، فيما واصلت فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم.

ووفقا لدائرة الأوقاف، فإن 68 مستوطنا و4 من عناصر مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى ونفذوا جولات استفزازية في ساحات الحرم واستمعوا لشروحات عن "الهيكل" المزعوم، فيما أدى بعضهم صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة" قبل أن يغادروا من باب السلسلة.

وعلى الرغم من رفع شرطة الاحتلال، مساء السبت، الإغلاق الذي فرضته على القدس بسبب عيد "المساخر"، واصلت بفرض إجراءات مشددة على تنقل الفلسطينيين داخل القدس القديمة ونصبت الحواجز على الطرقات المؤدية لأبواب المسجد الأقصى، وفحص هويات الفلسطينيين ومطالبة بعضهم إيداع بطاقاتهم لدى عناصر الشرطة لحين خروجهم من ساحات الحرم.

وأفرجت شرطة الاحتلال، عن أحد حراس الأقصى، ويدعى سائد السلايمة، بعد يوم من اعتقاله، وذلك بشروط.

وشملت شروط الإفراج عن الحارس السلايمة، دفع كفالة مالية بقيمة 5000 شيكل، وبحضوره للتحقيق اليوم الأحد، وذلك بعد رفضه التوقيع على قرار تجديد إبعاده عن الأقصى.

إلى ذلك، اعتقلت شرطة الاحتلال المقدسية، سيما ادكيدك، بعد خروجها من مصلى قبة الصخرة بالمسجد الأقصى، وذلك بعد ملاحقتها أثناء تواجدها في مصلى "باب الرحمة"، وتقديمها شروحات عن تاريخ باب الرحمة، والمسجد الأقصى.

وفي المقابل، استدعت شرطة الاحتلال أمين سر حركة فتح في القدس، شادي مطور، للتحقيق في مركز شرطة الاحتلال في القشلة.

واقتحمت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال، صباح اليوم، منزل مطور وسلمت زوجته بلاغا له لمراجعة الاحتلال، علما أن مطور مبعد عن الأقصى والقدس منذ نحو ستة شهور، وينتهي إبعاده بعد أربعة أيام.