درعي يسحب الإقامة من أسيرين مقدسيين

درعي يسحب الإقامة من أسيرين مقدسيين
(توضيحية)

أصدر وزير الداخلية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أرييه درعي، قرارا يقضي بسحب الهوية "الإقامة" من أسيرين مقدسيين.

وشمل قرار سحب الإقامات الصادر، أمس الأحد، كل من الأسير المقدسي إسحق طاهر صلاح عرفة (31 عاما)، المحكوم بالسجن مدى الحياة والقابع في الأسر منذ 18/8/2011، وكذلك الأسير المقدسي منير فريد منير الرجبي (47 عاما)، المحكوم بالسجن لمدة عشرين عاما وهو قيد الأسر منذ 17/3/2003.

وقال رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، أمجد أبو عصب، أمجد أبو عصب إن هذه السياسة تعتبر سابقة خطيرة بحق الأسرى المقدسيين في إطار التضييق عليهم والتأثير على معنوياتهم.

وسبق لسلطات الاحتلال ان أصدرت قرارات مشابهة في سحب الإقامات والهويات بحق شخصيات فلسطينية من مدينة القدس المحتلة، وعلى رأسهم نواب القدس الأسير محمد أبو طير والأسير أحمد عطون والأسير المحرر محمد طوطح ووزير القدس السابق الأسير المحرر خالد أبو عرفة، وتبعها قرار بحق مجموعة سلوان، الأسرى وائل قاسم، وسام غباسي، ومحمد عودة، وعلاء الدين عباسي، والعام الماضي أصدر الاحتلال قرارا مماثلا بسحب إقامات مجموعة صور باهر عبد دويات، ومحمد صلاح أبو كف والوليد الأطرش.

من جهة ثانية سلمت سلطات الاحتلال الشابين المقدسيين جهاد قوس ومحمد الهشلمون قرارات تقضي بمنعهما من السفر لمدة 6 أشهر.

وأفرجت سلطات الاحتلال، مساء الأحد، عن محافظ القدس عدنان غيث، بشرط الحبس المنزلي وعدم التواصل مع موظفين بالمحافظة لمدة أسبوع، وكفالة قيمتها 1000 شيكل، علما انه اعتقل فجرا من منزله في سلوان.

واعتقلت وحدة المستعربين، مساء الأحد، فتيين بعد اقتحام مخيم شعفاط بمدينة القدس.