الأمم المتحدة تدعو إلى توثيق تفاهمات التهدئة في غزة

الأمم المتحدة تدعو إلى توثيق تفاهمات التهدئة في غزة
الدمار الذي خلفه عدوان الاحتلال الأخير على غزة (أ ب أ)

حذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، اليوم الأربعاء، من فشل جهود الأمم المتحدة لتخفيف حدة الأوضاع الإنسانية المتردية في قطاع غزة، ما لم يتم إحراز تقدم نحو إنهاء الانقسام الفلسطيني؛ فيما دا إلى "توثيق" تفاهمات التهدئة الأخيرة بين حركة "حماس" والحكومة الإسرائيلية.

وفشلت اتفاقات وجهود عديدة في تحقيق مصالحة بين حركتي "حماس" وفتح"، في ظل انقسام سياسي وجغرافي منذ صيف 2007.

وأضاف ملادينوف، خلال جلسة دورية لمجلس الأمن بشأن الوضع في الشرق الأوسط، أن "مقدمي الخدمات الصحية في غزة يكافحون لمعالجة الأعداد الكبيرة من الإصابات (على أيدي جيش الاحتلال الإسرائيلي)، خلال المظاهرات الأسبوعية".

نيكولاي ملادينوف (الأناضول)

ومضى قائلا، في إفادة عبر دائرة تلفزيونية من القدس: "يحتاج الكثير من المصابين إلى عمليات جراحية معقدة غير متوفرة حاليا. ومع ذلك، ما يزال الوصول إلى العلاج خارج غزة يمثل تحديا".

ودعا إلى "توثيق التفاهمات الأخيرة بين حركة حماس وإسرائيل، والتي جرت برعاية مصرية، والعمل على توسيعها".

وتزيد الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية من معاناة أكثر من مليوني نسمة تحاصرهم إسرائيل في غزة، منذ أن فازت "حماس" بالانتخابات التشريعية، عام 2006.

نساعدات غذائية من جنوب أفريقيا توزع على العائلات الفقيرة في خان يونس (أ ب أ)

ولفت ملادينوف، إلى اجتماع لجنة الاتصال الدولية في بروكسل، نهاية نيسان/ أبريل الماضي، حيث تم التأكيد علي دعم حزمة من المساعدات الإنسانية والاقتصادية العاجلة لغزة.

وكشف أنه خلال تشرين الأول/ أكتوبر 2018 ونيسان/ أبريل 2019، تم جمع حوالي 112 مليون دولار، مما أتاح زيادة كبيرة في إمدادات الكهرباء، عبر محطة غزة للطاقة، وإيجاد آلاف الوظائف المؤقتة.

وأعرب ملادينوف، عن خالص تقديره للمساعدة التي قدمتها دولة قطر لغزة، بقيمة 480 مليون دولار، في السادس من أيار/ مايو الجاري، "والتي بدونها كانت الحالة في غزة لا يمكن تحملها".