ترحيب فلسطيني بموقف التشيك الرافض لنقل سفارة براغ للقدس

 ترحيب فلسطيني بموقف التشيك الرافض لنقل سفارة براغ للقدس
رئيس الوزراء التشيكي آندريه بابيش (أ.ب)

رحبت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، بموقف جمهورية التشيك الرافض لنقل سفارة بلادهم من تل أبيب إلى القدس المحتلة، والذي عبر عنه مجددا رئيس الوزراء التشيكي آندريه بابيش.

وجدد بابيش، رفض بلاده، نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وذلك التزاما بالقرارات الأممية.

وقال بابيش إن "جمهورية التشيك لن تبادر، إلى نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، فحكومتنا تلتزم بموقف الاتحاد الأوروبي، وبقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ولا أحد في أوروبا يريد حاليا نقل سفارته".

وتابع: "جمهورية التشيك لن تكون البادئة". وقد ثمنت وزارة الخارجية والمغتربين التزام التشيك بالقرارات الدولية والقانون الدولي، والتزامها بموقف الاتحاد الأوروبي المتعلق بالوضع القانوني لمدينة القدس.

وأضاف إن "إسرائيل هي حليف طويل الأمد لجمهورية التشيك، وثمة علاقات أكثر من اعتيادية بيننا، وهناك توجهات راهنة لتمييز تلك العلاقات"، مستدركا: "غير أن جمهورية التشيك عضو في الاتحاد الأوروبي، وباختصار هناك اتفاقات في الأمم المتحدة بهذا الشأن (القدس) يتوجب علينا الالتزام بها".

وفي نيسان/أبريل 2018، أكد بابيش أن سفارة تشيك لدى إسرائيل "لن تنتقل إلى القدس، لأن ذلك يتعارض مع موقف الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة".

لكن الرئيس التشيكي ميلوش زيمان، وعد في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي، في تشرين ثان/نوفمبر، بنقل سفارة بلاده إلى القدس، فيما تحاول إسرائيل إقناع الدول التي تربطها معها علاقات دبلوماسية، بنقل سفاراتها إلى المدينة المحتلة.

ونقلت كل من الولايات المتحدة، وغواتيمالا سفارتيها رسميًا من تل أبيب إلى المدينة المحتلة في مايو/ أيّار الماضي.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة