مواجهات بالخليل مع انطلاق المسيرات بالضفة ضد مؤتمر البحرين

 مواجهات بالخليل مع انطلاق المسيرات بالضفة ضد مؤتمر البحرين
(وفا)

اندلعت مواجهات بين المواطنين وجنود الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الإثنين، في منطقة باب الزاوية وعلى جسر حلحول بمحافظة الخليل، وذلك مع انطلاق الفعاليات الاحتجاجية في الضفة الغربية الرافضة لمؤتمر البحرين الاقتصادي و"صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال أطلقوا وابلا من الرصاص الحي وقنابل الغاز صوب المواطنين الذين شاركوا بالفعاليات الاحتجاجية الرافضة لمؤتمر البحرين، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، تم معالجتهم ميدانيا.

بدورها أعلنت القوى الإسلامية والوطنية في مدينة القدس المحتلة النفير العام للمشاركة في الحراك الجماهيري الرافض لما يسمى بـ "ورشة المنامة".

وشاركت جماهير غفيرة من أبناء الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية، في المسيرات والمظاهرات والوقفات الاحتجاجية رفضا لـ"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين الاقتصادي الذي سينطلق، غدا الثلاثاء، في العاصمة المنامة.

 وتستمر الفعاليات الاحتجاجية، التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بالتنسيق والشراكة مع فصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات حتى 26 حزيران الجاري.

ونظمت فعاليات وأطر جنين بشمالي الضفة الغربية بعد ظهر اليوم الإثنين، مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة، أكدت رفض ورشة المنامة ومخرجاتها.

واحتشد المواطنون وسط المدينة قبل أن يتجمعوا في مهرجان خطابي قرب ساحة مكتبة بلدية جنين، ورددوا هتافات تندد بالتطبيع، واعتبروا ما يجري "دربًا من دروب الخيانة الممتدة لفترات طويلة".

ورفع المشاركون يافطات هاجمت المسؤولين عن الورشة والمشاركين فيها، واعتبرتهم مفرطين بحقوق الشعب الفلسطيني دون صفة تمثيلية لهم.

وأكد محافظ جنين، اللواء أكرم الرجوب، أن الثوابت الفلسطينية ليست قابلة للنقاش، وأن الفلسطينيين أسقطوا بثباتهم صفقة القرن وورشة البحرين قبل أن تبدأ.

وأشار إلى أن حقوق الشعب الفلسطيني ليست للبيع من أي كان وأن الإغراء بالمال لن ينجح في جعل الشعب الفلسطيني يتنازل عن حقوقه.

كما شارك آلاف المواطنين في المظاهرة الاحتجاجية على دوار الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، جمال محيسن، إننا "هنا على أرض الوطن، وفي كل أقاليم الخارج موحدون، لنقول لترامب إن صفقة القرن لن تمر، وإن ورشة البحرين هي ورشة عار وطعنة في ظهر القضية الفلسطينية، ومن أجل تطبيع العلاقات بين أمتنا العربية ودولة الاحتلال".

من جانبها، قالت الأمينة العامة لحزب "فدا"، زهيرة كمال، إن "شعبنا لا ولن يبيع حقوقه الوطنية والسياسية بالمال بغض النظر عن الضغوط الاقتصادية التي تمارس ضده، وإن الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام هي الطريق لمواجهة صفقة القرن".

 وفي قطاع غزة شاركت حشود من المواطنين والفعاليات الأهلية والشعبية بفعالية رافضة لمؤتمر البحرين ولـ"صفقة القرن"، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة.

وجاءت الفعالية بدعوة من لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية، بمشاركة جماهيرية شعبية ومن ذوي الأسرى والمحررين وممثلين عن الفصائل والمؤسسات الأهلية والمجتمع المدني.

ورفع المشاركون في الفعالية أعلام فلسطين ولافتات تندد بورشة البحرين وصفقة القرن، مرددين هتافات تؤكد على التشبث بالحقوق الوطنية وعلى رأسها حق العودة للاجئين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وأن قضيتنا سياسية وليست اقتصادية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية