منذ العام 2015: الاحتلال يحتجز 45 جثمانا لشهداء

 منذ العام 2015: الاحتلال يحتجز 45 جثمانا لشهداء
وقفة جماهيرية للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء (وفا)

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي احتجاز مئات جثامين الشهداء في مقابر الأرقام والثلاجات، فمنذ عام 2015 لا يزال الاحتلال يحتجز 45 جثمانا لشهداء في الثلاجات، بحسب عضو لجنة متابعة احتجاز جثامين الشهداء المحامي محمد عليان.

وأشار عليان، وهو والد الشهيد بهاء في تصريحات إذاعية إلى الكشف عن دفن 4 جثامين للشهداء: محمد الفقيه، ورامي عورتاني، وعبد الحميد أبو سرور، ومحمد طرايرة، في "مقبرة الأرقام.. ميعاد" في الجليل الأعلى، وأثبت ذلك بالأوراق الثبوتية.

وقال إن قرار الدفن صدر بأمر عسكري احتلالي في تاريخ 7/5/2018، ودفنوا في اليوم الثاني، مع أخذ عينات لفحص “DNA" وهو ما لم يكن متاحا سابقا، إذ كان يتم الدفن عشوائيا.

وكشف عليان أن هناك 4 جثامين على الأقل لا تزال في الثلاجات بأمر احترازي من المحكمة العليا الإسرائيلية، أي أن إبقاءهم لحين اتخاذ قرار نهائي، وهناك عدد من الشهداء حتى الآن لم يعرف مصيرهم، سواء أكان دفنوا في "مقابر الأرقام" أم لا يزالون في الثلاجات.

ووصف عليان الحالة التي يعيشها ذوو الشهداء المحتجزة جثامينهم بـ"قاتلة"، إذ إن سلطات الاحتلال احتجزت جثمان نجله الشهيد بهاء أكثر من 10 أشهر، قائلا: "خلال هذه الفترة لم نهدأ يوما واحدا، ولم ننم دون كوابيس أو بكاء، نظهر أمام الإعلام برباطة جأش في حين نكون في الحقيقة نتألم.. ولم نشعر بالراحة أو الاطمئنان إلّا عندما دفن بهاء، وأصبح له عنوان نستطيع زيارته".