إصابة خطيرة لطفل باعتداء الاحتلال على مسيرة كفر قدوم

إصابة خطيرة لطفل باعتداء الاحتلال على  مسيرة كفر قدوم
(أ ب أ)

أُصيب طفل فلسطيني، يبلغ من العمر 10 أعوام، بجراح خطيرة، بالرصاص الحي في الرأس، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة الأسبوعية، في كفر قدوم، شرق قلقيلية، بحسب ما أفادت وكالة "وفا" للأنباء.

وذكرت "وفا" أن الطفل عبد الرحمن ياسر شتيوي، أصيب بالرصاص الحي في الرأس، في مسيرة كفر قدوم، ونقل إلى مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، لاستكمال تلقي العلاج.

واقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة القرية، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، تجاه مشاركين في المسيرة الأسبوعية التي انطلقت على أراضي القرية.

ومنذ العام 2011، يتظاهر أهالي القرية أسبوعيًا احتجاجًا على إغلاق الاحتلال الطريق التي تربط قرية كفر قدوم بمدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة منذ العام 2002.

وأغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الطريق ببوابة معدنية ويمنع الفلسطينيين من قيادة سياراتهم أو السير فيها على الأقدام، بحجة حماية مستوطنة كدوميم القريبة.

ويضطر أهالي كفر قدوم لسلوك طريق أطول لبلوغ نابلس، ويقول الأهالي، أيضًا، إنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي يقيّد حريتهم في دخول حقولهم وبساتين الزيتون التي يملكونها على جانبي الطريق. وذكر السكان أنهم يضطرون لطلب موافقة جيش الاحتلال لدخول أراضيهم.