"سرايا القدس" جاهزة للرد على أي استهدافٍ إسرائيلي

"سرايا القدس" جاهزة للرد على أي استهدافٍ إسرائيلي
(أرشيفية)

أعلنت "سرايا القدس"، الجناح المسلح لحركة "الجهاد الإسلامي"، يوم السبت، أنها جاهزة للرد على أي استهداف إسرائيلي للمواطنين والمقاومة الفلسطينية.

وقالت السرايا ، في بيان مقتضب، إن "قيادة المجلس العسكري أكدت للوفد الأمني المصري أن تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لن تدفع بالحركة إلى أن تكون مكتوفة الأيدي".

وشددت على أنها "جاهزة للرد على أي فعل إسرائيلي يستهدف المواطنين والمقاومة".

وغادر وفد من جهاز المخابرات المصرية قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون، صباح السبت، بعد زيارة بدأها مساء الجمعة، لاستكمال جهود التهدئة بين إسرائيل وفصائل غزة، وبحث ملف المصالحة الفلسطينية.

وجاءت زيارة الوفد المصري غداة مقتل محمود الأدهم (28 عامًا)، وهو أحد عناصر كتائب القسام، الجناح المسلح لحماس، الخميس، على الحدود الشمالية لغزة، برصاص الجيش الإسرائيلي.

وعزّز الجيش الإسرائيلي، الجمعة، منظومة القبّة الحديديّة جنوبيّ البلاد، بعد تقديرات باحتمال أن تردّ حركة حماس على استشهاد الأدهم.

وبحسب ما ذكرت هيئة البثّ الرسميّة (كان)، الجمعة، فإن الجيش الإسرائيلي عزّز القبّة الحديديّة وعزّز قواته أيضًا على طول الحدود مع قطاع غزّة.

وكانت كتائب عزّ الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس، أصدرت بيانًا، الخميس، قالت فيه إنّ الاحتلال "تعمّد إطلاق النار على أحد مجاهدي القسام أثناء تأديته واجبه في قوة حماة الثغور شمال شرق بيت حانون"، وإن كتائب القسام "إزاء ذلك تجري فحصًا وتقييمًا لهذه الجريمة الصهيونية، وتؤكد أنها لن تمر مرور الكرام وسيتحمل العدو عواقب عمله الإجرامي".

وبوساطة مصرية وقطرية وأممية، توصلت الفصائل الفلسطينية لتفاهمات مع إسرائيل، نهاية العام الماضي، تقضي بتخفيف الحصار عن غزة، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية قرب السياج الحدودي، لكن إسرائيل، لم تلتزم بشروط التهدئة، ولم تخفف الحصار عن القطاع، الذي يسكنه أكثر من مليوني نسمة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية