إخلاء 4 محال تجارية بسلوان تمهيدا لهدمها

إخلاء 4 محال تجارية بسلوان تمهيدا لهدمها
إخطارات هدم فورية بحق عشرات المنازل بسلوان (عرب 48)

أجبرت طواقم بلدية الاحتلال في القدس عائلة محمد حمدان العباسي بتفريغ أربع محال تجارية تملكها في حوش أبو تايه ببلدة سلوان، بعد تسلمها، أمس الثلاثاء، قرارا من بلدية الاحتلال يقضي بهدم هذه المحال اليوم الأربعاء، بحجة البناء دون تراخيص.

وشرع المواطن ياسر طعمة، وأشقاؤه بساعات الليل بتفريغ مصدر الرزق الوحيد الذي يعيل ثلاث عائلات، لافتا إلى أنه   دفع قبل أيام قيمة ضريبة المسقفات المعروفة باسم "الأرنونا" لبلدية الاحتلال وقيمتها الاجمالية 60 ألف شيكل، وقال بأن "أكثر من ربع مليون شيكل هي قيمة بضاعته التي بدأ بنقلها إلى مخازن قد تتسبب بإتلاف هذه البضائع".

وكانت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس ترافقها وتحرسها قوة عسكرية معززة، قد اقتحمت سلوان، أمس الثلاثاء، أمس، وسلمت صاحب المحال التجارية العباسي قرارا بهدمها.

وهدمت جرافات بلدية الاحتلال يوم الإثنين، ثلاث شقق سكنية قيد الإنشاء في منطقة السواحرة، بحجة البناء دون تراخيص.

وذكر مهند سلحوت شقيرات صاحب الشقق المهدمة والبالغ ماسحتها 400 متر مربع أنه تفاجأ بآليات بلدية الاحتلال تشرع بهدم المنازل، دون سابق إنذار.

وأوضح أنه تلقى قرار هدم إداري يوم الخميس الماضي، وتوجه بعدها إلى المحامي من أجل تجميد القرار الهدم، وبالفعل قدم طلبا للمحكمة لكن البلدية سارعت بالهدم.

إلى ذلك، طالبت بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، إسرائيل بوقف سياسة هدم المنازل وتهجير وطرد السكان الفلسطينيين، معتبرة أن هذه الممارسات "تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم".

وقال البعثات الأوروبية في بيان إنها تتابع بقلق النية المعلنة لسلطات الاحتلال بالشروع في هدم عشرة مبان فلسطينية تضم حوالي 70 شقة، الأمر الذي يعرض ثلاث أسر تضم 17 فردًا ومنهم تسعة أطفال لخطر التهجير في حيّ وادي الحمص في القدس.

وأعربت عن قلقها إزاء طرد سلطات الاحتلال عائلة فلسطينية من بلدة سلوان شرقي القدس قبل أيام، إضافة إلى تلقى العديد من العائلات الأخرى في وادي ياصول أوامر هدم، مع وجود حوالي 50 قضية حاليًا في محكمة منطقة القدس.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"