مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يحاصر "باب الرحمة"

 مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يحاصر "باب الرحمة"
(أ.ب.)

اقتحم 117 مستوطنا صباح اليوم الإثنين، باحات المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة تحت حراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت حصارها لمسجد "باب الرحمة" بساحات الحرم، لليوم الثاني.

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فإن 39 مستوطنا و60 طالبا يهوديا و18 عنصرا من شرطة ومخابرات الاحتلال اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، وقاموا بجولات استفزازية بساحاته وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وبعضهم قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة مصلى "باب الرحمة"، وقبة الصخرة.

ووفرت شرطة الاحتلال والقوات الخاصة الحماية للمستوطنين أثناء الاقتحام والتجول في ساحات الأقصى، حتى خروجهم من جهة باب السلسلة.

وتزامنت هذه الاقتحامات والتضييق على المقدسات بساحات الحرم، مع دعوات أطلقتها جماعات ما يسمى بـ "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم، والتي دعت أنصارها وجمهور المستوطنين إلى تنفيذ اقتحامات جماعية لساحات المسجد الأقصى.

وتشهد مدينة القدس المحتلة، منذ منتصف شهر شباط/ فبراير الماضي حالة من التوتر بعدما تمكن فلسطينيون من فتح مصلى "باب الرحمة" بالمسجد الأقصى، والذي كان مغلقًا منذ عام 2003 بقرار من الاحتلال الإسرائيلي، بذريعة وجود مؤسسة غير قانونية فيه.

وتفرض شرطة الاحتلال ولليوم الثاني على التوالي تشديدات في محيط مصلى "باب الرحمة" بعد حصاره، ومنعت المصلين من الدخول إليه، واحتجزت طبق حلوى مكتوب عليها عن روح الشهيد مصباح أبو صبيح. وصادرت شرطة الاحتلال فواصل خشبية وخزانة أحذية منتصف ليلة أمس، وأخرجتها من المصلى.