الاحتلال يعتقل آلاء بشير بعد إفراج أمن السلطة عنها

الاحتلال يعتقل آلاء بشير بعد إفراج أمن السلطة عنها
المعتقلة السياسية آلاء بشير (مواقع التواصل)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء، المواطنة آلاء بشير (23 عاما)، من قرية جينصافوط قضاء قلقيلية، بعد استدعائها لمقابلة جهاز الأمن العام (الشاباك)، وذلك بعد أن أفرجت عنها الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

وكانت الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية أفرجت مساء يوم الأحد الماضي، عن المواطنة بشير بعد اعتقالها عدة أسابيع، هي المرة الثانية التي تم اعتقالها لديهم في غضون شهرين.

واعتقلت بشير في التاسع من أيار/مايو الماضي من داخل مسجد عثمان بن عفان بإحدى قرى قلقيلية أثناء تحضيرها لدروس تحفيظ القرآن الكريم خلال شهر رمضان، وذلك بعد مداهمته من 25 من عناصر الأمن دون إبراز إذن قضائي، ودون موافاتها أو موافاة أسرتها بأسباب الاعتقال.

وأصدرت محكمة الصلح الفلسطينية في مدينة قلقيلية، الأحد، قرارا بالإفراج عن بشير للمرة الثانية، بكفالة تجارية بقيمة ثلاثة آلاف دينار أردني عن كل ملف من الملفات الموقوفة بشأنها.

ونظم نشطاء، يوم الأحد، وقفة وسط مدينة رام الله للمطالبة بالإفراج عن بشير، بمشاركة محاميها ووالدتها. وقالت والدتها في تصريحات صحافية: "إن العائلة افتقدت آلاء خلال فترة نجاح شقيقها بالثانوية العامة"، واصفة صحتها بأنها متعبة جراء الإضراب عن الطعام.

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل حملة تضامنية مع بشير، وغرد عشرات النشطاء على هاشتاق #كلنا-آلاء-بشير، مطالبين السلطة بالإفراج عنها فورا، ووقف الاعتقالات السياسية في الضفة.

وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا حملت السلطة الفلسطينية مسؤولية سلامة المواطنة بشير، وطالبتها بإطلاق سراحها فورا، وفتح تحقيقات عاجلة في كافة الانتهاكات التي تعرضت لها، وإحالة المسؤولين عنها للمساءلة القانونية.

وحذرت المنظمة أجهزة أمن السلطة من تعريض آلاء للتعذيب لإجبارها على الإدلاء باعترافات تخالف الحقيقة، وتدعو إلى تمكينها من زيارة محاميها وأهلها.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"