اعتقالات بالضفة والاحتلال يواصل ملاحقة أطفال العيسوية

اعتقالات بالضفة والاحتلال يواصل ملاحقة أطفال العيسوية
اقتحامات ليلية لمنازل الفلسطينيين (جيش الاحتلال)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، 14 فلسطينيا من مناطقة مختلفة بالضفة الغربية، فيما واصلت شرطة الاحتلال ملاحقة أطفال العيسوية واستدعائهم للتحقيق بذريعة إقدام على رشق عناصرها بالحجارة.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنود اعتقلوا 14 شابا من الضفة الغربية، حيث تجرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية، وذلك بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجيش الاحتلال.

إلى ذلك، واصلت شرطة الاحتلال ملاحقة الأطفال في بلدة العيسوية، حيث استدعت   الطفل قيس فراس عبيد (6 أعوام) بعد استدعائها الطفل محمد عليان (4 أعوام).

واستدعت شرطة الاحتلال الطفل قيس بإرسال بلاغ رسمي إلى عائلته، للحضور إلى مركز التحقيق في القدس المحتلة صباح يوم الأربعاء.

وطاردت شرطة الاحتلال، مساء الثلاثاء، الطفل قيس، لاعتقاله، وتمكن من الهروب لمنزله حيث حالت والدته وجده دون ذلك.

وقال فراس عبيد، والد الطفل لـ"وفا" إن جنود الاحتلال طاردت قيس في الشارع محاولة اعتقاله، بحجة رمي حجر عليهم، الأمر الذي لم يحدث بتاتا.

وأضاف: "قيس كان في الحارة واشترى عبوة عصير كرتون صغيرة وبعد أن شربها ألقى بها على الرصيف، وكان هنالك جنود في المكان اعتقدوا أنه يلقي حجارة عليهم فهجموا عليه وهرب مسرعا إلى البيت واختبأ تحت السرير".

وتابع: "دخل الجيش المنزل وكانت زوجتي موجودة ووالدي كذلك، وحالا دون اعتقال قيس، وأخذوا هوية زوجتي ومن خلالها كتبوا استدعاء باسمي ورقم هويتي للحضور غدا الأربعاء الساعة الثامنة صباحا، إلى مركز التحقيق في شارع صلاح الدين".

وأشار الأب إلى أن المقصود من الاستدعاء طفله قيس، لكن بعد ما حدث من حراك شعبي إثر استدعاء الطفل محمد عليان من البلدة، قاموا باستدعائي أنا دون ذكر قيس في الطلب.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ