268 مستوطنا يقتحمون الأقصى ودعوات لإغلاقه بالأضحى

268 مستوطنا يقتحمون الأقصى ودعوات لإغلاقه بالأضحى
دعوات لاقتحامات جماعية للأقصى بذكرى "خراب الهيكل" (فيسبوك)

اقتحم 268 مستوطنا، اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت فرضت تقييدات على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم، فيما طالبت منظمات "الهيكل" بإغلاق المسجد بأول أيام عيد الأضحى.

وقال مسؤول دائرة الإعلام في الأوقاف بالقدس، فراس الدبس، إن الاحتلال أغلق باب المغاربة بعد اقتحام 268 مستوطنا لساحات الحرم، بضمنهم طلاب من المعاهد الدينية اليهودية وجامعات إسرائيلية والعديد من موظفي سلطة الآثار الإسرائيلية.

كما أدى العشرات من المستوطنين صلوات تلمودية عند أبواب الأقصى من الجهة الخارجية خاصة عند باب القطانين.

وخلال الاقتحامات، تلقت مجموعات من المستوطنين شروحات عن "الهيكل" المزعوم، فيما قام بعضهم بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة"، قبل المغادرة من جهة باب السلسلة.

وتأتي هذه الاقتحامات والدعوات لإغلاق المسجد أمام الفلسطينيين، عشية ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل "، التي تصادف يوم الأحد المقبل، أول أيام عيد الأضحى، ووسط دعوات منظمات "الهيكل" المزعوم لأنصارها وللإسرائيليين جمهور لتنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد خلال أيام عيد الأضحى.

كما دعت الجمعيات الاستيطانية المشاركة بالمسيرة التي ستنطلق، يوم الأحد، من باب الخليل باتجاه الأقصى، حيث ستطوف المسيرة أزقة القدس القديمة.

واستنفرت شرطة الاحتلال عناصرها بأزقة القدس القديمة، ونصبت الحواجز العسكرية المؤدية لساحات الحرم، وقبالة أبواب الأقصى، واحتجزت بطاقات الهوية الشخصية للعديد من الفلسطينيين.

 إلى ذلك، صعدت شرطة الاحتلال من التضييق على الفلسطينيين الوافدين للأقصى ومن الاعتداءات على موظفي الأوقاف وإخضاع بعضهم للتحقيقات وإبعادهم عن الأقصى.

واعتدى عناصر من شرطة الاحتلال، أمس الأربعاء، اعتدوا بالضرب على حارس الأقصى مهند إدريس، الذي أصيب بحالة إغماء جراء الاعتداء عليه، وجرى نقله إلى مستشفى المقاصد بالقدس لتلقي العلاج.

وأبعدت شرطة الاحتلال الشاب نظام أبو رموز عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، بعد التحقيق معه لعدة ساعات في مركز شرطة القشلة، بتهمة مضايقة الجمهور وإثارة الشغب في الأقصى، علما أنه تصدى لضابط الشرطة ومنعه من الدخول إلى مصلى "باب الرحمة" بالحذاء.

 كما اعتقلت موظف لجنة الإعمار بالأوقاف رائد زغير خلال خروجه من المسجد الأقصى.