اعتقالات بالضفة ودعوات للتصدي لاقتحام نتنياهو الحرم الإبراهيمي

 اعتقالات بالضفة ودعوات للتصدي لاقتحام نتنياهو الحرم الإبراهيمي
الحرم الإبراهيمي بالخليل (عرب 48)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة دهم وتفتيش بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما وجهت دعوات للتصدي لزيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لمدينة الخليل واقتحام الحرم الإبراهيمي.

وعبر نشطاء وتجمعات مناهضة للاستيطان عن رفضهم لزيارة نتنياهو إلى الخليل، واقتحامه للمسجد الإبراهيمي.

وقام جيش الاحتلال باستنفار قواته ونصب خيام في تل الرميدة ومحيط المسجد الإبراهيمي، وتشديد الإجراءات العسكرية، تمهيدا لزيارة نتنياهو خلال ساعات اليوم الأربعاء.

وتأتي زيارة نتنياهو في إطار الدعاية الانتخابية لحزب الليكود، وتستهدف الاستحواذ على أصوات المستوطنين في الخليل.

وأصدر "تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان" بيانا طالب من خلالها أهالي الخليل بالتعبير عن رفضهم وغضبهم لزيارة نتنياهو إلى الخليل، باعتبار الزيارة داعمة للمستوطنين، ورسالة تستهدف التّأكيد على يهودية المدينة.

ودعا البيان سكان البلدة القديمة وشارع الشهداء وتل الرميدة وواد الحصين ومنطقة حارة جابرة والسلايمة وواد الغروس برفع الأعلام الفلسطينية على أسطح البيوت.

من جانبها، طالبت أوقاف الخليل المواطنين بشد الرحال إلى المسجد الإبراهيمي والتواجد داخله، للتصدي لاقتحامه من جانب نتنياهو.

 وفي سياق العمليات الميدانية لقوات احتلال، قال جيش الاحتلال إن قواته اعتقلت 12 فلسطينيا خلال مداهمات بالضفة، حيث جرى نقلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية وحيازة أسلحة ووسائل قتالية.

في محافظة طولكرم، اقتحمت قوات الاحتلال منزل النائب رياض رداد في صيدا، كما اندلعت مواجهات في مخيم الأمعري برام الله بعد اقتحام محيط منزل قيد الإنشاء لعائلة الأسرى أبو حميد، بينما قلقيلية اعتقلت قوات الاحتلال شابا من حي القرعان، واندلعت المواجهات في المنطقة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فتى وشابين من مناطق مختلفة في محافظة بيت لحم بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها، فيما اعتقلت شرطة الاحتلال بالقدس، شابين من بلدتي العيسوية وسلوان أثناء تواجده في محل تجاري.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ