أزمة دوائية حادة تهدد حياة المرضى في قطاع غزة

أزمة دوائية حادة تهدد حياة المرضى في قطاع غزة
(أ ب أ)

أكدت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، أن قطاع غزة المحاصر، يعاني من أزمة دوائية حادة، تهدد حياة المرضى، وذلك في تقرير بعنوان "نقص الأدوية والمستلزمات الطبية يعيق تدخلات المنظمات الصحية الأهلية".

وبيّنت الشبكة التي تضم 133 منظمة، وجود عدة عوامل تسببت في تفاقم معاناة القطاع الصحي. ومن بين هذه العوامل، حسب الشبكة، ارتفاع أعداد المصابين في مسيرات العودة الحدودية، التي انطلقت في آذار/ مارس 2018، وهو ما أدى إلى زيادة العبء الواقع على المستشفيات والمراكز الصحية الأهلية في غزة؛ في ظل محدودية وشح الموارد المالية.

كما ذكرت أن زيادة أعداد المرضى الممنوعين من السفر للعلاج بالخارج، تسبب في مفاقمة هذه الأزمة. وتابعت قائلة: "القطاع الصحي بغزة يعيش حالة من التدهور غير المسبوقة، وقد وصل حدودًا من الإنهاك لا يمكن تجاهلها نتيجة استمرار الحصار الإسرائيلي، والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على أبناء الشعب، وباتت منظمات القطاع الصحي الحكومي والأهلي غير قادرة على تقديم الخدمات الكافية والمناسبة للمواطنين".

وبحسب دراسة أعدتها الشبكة، وشملت 8 منظمات أهلية أعضاء في القطاع الصحي الأهلي، فإن نسبة الأصناف من الأدوية التي نفدت بشكل كامل، بلغت نحو 40%، بالإضافة إلى 45% من الأصناف التي تكفي لتغطية احتياجات 3 شهور فقط.

وطالبت الشبكة بـ"التحرك الفوري لرفع الحصار، وإدخال كافة الأدوية والمستلزمات الطبية وتسهيل حركة المرضى". كما ناشدت المجتمع الدولي بضرورة "الإسراع لإنقاذ حياة آلاف المرضى المهددين بالموت، من خلال تقديم الدعم العاجل للقطاع الصحي وكافة منظماته في القطاع".