إسراء واجهت "ضغوطا نفسية صعبة ولم تشكُ مرّة من اعتداء"

إسراء واجهت "ضغوطا نفسية صعبة ولم تشكُ مرّة من اعتداء"

كشفت وزارة الصحة الفلسطينية، تفاصيل جديدة حول الحالة الصحية للشّابة إسراء غريب، التي قال النائب العام الفلسطيني، أكرم الخطيب، بوقت سابق، إنها قتلت نتيجة الضرب، نافيا بذلك الادعاءات التي تُفيد بأنها سقطت من شرفة المنزل.

ونقلت قناة "دنيا الوطن"، عن الناطق باسم وزارة الصحة، أسامة النجار، القول، إن الطبيب النفسي، الذي عالج غريب، أكد أنها تعاني من ضغوط نفسية صعبة، لافتا إلى أن "صراخ إسراء (بمقطع مُسجَّل) جرى التعامل معه على أساس أنها تعاني من أزمة نفسية، وهناك سوء في التعامل مع قضيتها في إطار الشعوذة".

وأكد النجار أنه لا علاقة للجن بالقضية، وذكر أن الشرطة لم تتعامل مع القضية كقضية اعتداء، لأن إسراء لم تقدم شكوى، مُشيرا إلى أنها لم تُفصح مرة عن تعرّضها لأية اعتداء.

وتطرّق النجار لتسجيل صوتي كان قد انتشر وقيل إن أصوات الصراخ التي تُسمَع فيه تعود لإسراء، قائلا إنه لا توثيق رسميًا للمقطع، ومهاجما من وصفهم بـ"طخيخة فيسبوك"، الذين اعتبر أنهم هم المسؤولون عن "كل ما نُقل عما حدث لإسراء بالمستشفى".

وأضاف: "لدينا لجنة لتحديث الكثير من الأمور، لضمان الوصول لما هو مطلوب دون المس بالنظام والقانون".

وكان النائب العام، قد أوضح أن سبب وفاة إسراء هو قصور حاد في الجهاز التنفسي، نتيجة ما تعرضت له من ضرب وعنف، قائلا: "ثبت لدينا من خلال التحقيقات والأدلة عدم صحة ادعاء سقوط المرحومة من شرفة المنزل، وإنما لإخفاء ما تعرضت له إسراء من عنف أسري قبل دخولها المستشفى".

وتابع الخطيب: "لقد ثبت لدينا من خلال التحقيقات والأدلة، تعرض المغدورة إسراء غريب لسلسلة من الضغوط النفسية والعنف الجسدي، وإخضاعها لأعمال شعوذة من قبل بعض أفراد عائلتها"، لافتا إلى أنها تعرضت لعنف أسرى وضرب، ولكنها لم تتحدث للأسف عن ذلك، مبينا أن التسجيل الصوتي المنتشر ناتج عن دمج صوتين مختلفين.