البيرة: ناشطون يغلقون مقر الصليب الأحمر مطالبين بإنقاذ العربيد

البيرة: ناشطون يغلقون مقر الصليب الأحمر مطالبين بإنقاذ العربيد
(وفا)

بادر عشرات الناشطين الفلسطينيين، صباح اليوم الأربعاء، إلى إغلاق مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة.

ويأتي هذا الإغلاق احتجاجا على ما اعتبروه تقصيرا من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن مناصرة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وخاصة المعتقل سامر العربيد الذي يرقد في مستشفى "هداسا" عين كارم، بحالة خطيرة من جراء التعذيب الذي تعرض له في سجون الاحتلال.

واحتشد نحو 30 ناشطا منذ صباح اليوم، الأربعاء، أمام مقر اللجنة الدولية، وأغلقوا أبوابه، ومنعوا الموظفين من الدخول إليه.

كما رفع المحتجون لافتات تطالب بالتحرك الدولي لإنقاذ حياة الأسير العربيد. كما طالبوا بضرورة أن يقوم وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة الأسير  للوقوف على حالته الصحية.

وكان قد اعتقل العربيد في الخامس والعشرين من أيلول/ سبتمبر الماضي من منزله في مدينة رام الله، وخضع لتحقيق عسكري عنيف تسبب بتدهور حالته الصحية، ووصفت بأنها حرجة.

وتأتي هذه الفعالية ضمن سلسلة فعاليات داعمة ومساندة للأسرى المضربين عن الطعام وللأسير العربيد.

ونظمت في قطاع غزة وقفة دعم وإسناد للأسرى، ووقفة تضامنية في مدينة جنين تحذر من استمرار تجاهل مطالب الأسير المضرب عن الطعام طارق قعدان، والذي دخل يومه الرابع والستين.

كما نظمت فعاليات مماثلة في طولكرم ورام الله، وجرى تسليم منظمة الصليب الأحمر الدولية مذكرة تطالبها بالقيام بمسؤولياتها لإنقاذ الأسرى في سجون الاحتلال والضغط على إسرائيل لوقف جرائمها بحقهم، وفي مقدمتها التعذيب.