اشتية: أزمة المقاصة عالقة وملتزمون برواتب الشهداء والأسرى

اشتية: أزمة المقاصة عالقة وملتزمون برواتب الشهداء والأسرى
(وفا)

قال رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية، محمد اشتية، إن أزمة المقاصة وعائدات الضرائب للفلسطينيين ما زالت عالقة، بحيث أن مشكلة الأموال المحتجزة لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تحل، مؤكدا أن السلطة ستبقى ملتزمة بدفع رواتب عائلات الشهداء والأسرى.

وقال اشتية: "لا يوجد حكومة في إسرائيل لتأخذ قرارا سياسيا في هذا الأمر، فمنذ اليوم الأول للأزمة، بقينا أوفياء ودفعنا كامل الاستحقاقات لجميع الأسرى والشهداء".

وأوضح: "وصلتنا دفعة بقيمة 1.5 مليار شيكل، وعلينا ديون للبنوك وصلت لـ480 مليون دولار، وأصبحت البنوك تعاني من سيولة جدية. هناك لجنة مشتركة تناقش كل الاستحقاقات المالية لنا، من رسوم المعابر والخصومات غير المدققة، وجميع حقوقنا بما فيها خصومات الأسرى، وهي إجراءات مالية أحادية تهدف إلى الابتزاز السياسي، ونحن لم نخضع لذلك، وسنبقى نطالب بكل قرش من استحقاقاتنا".

وكان رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، حسين الشيخ، قد أعلن، يوم الجمعة، عن اتفاق مع إسرائيل، على تحويل دفعة من المستحقات المالية للسلطة الفلسطينية.

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي رفيع، لم يكشف عن هويته، للقناة 13 الإسرائيلية، إن "أزمة المقاصة انتهت".

ورفضت السلطة الفلسطينية استلام أموال المقاصة، من إسرائيل، عقب قرار الأخيرة في شباط/فبراير الماضي، اقتطاع جزء من الأموال بسبب ما تقدمه السلطة من مستحقات مالية إلى أسر الشهداء والأسرى في سجون الاحتلال.

 وبخصوص إجراء الانتخابات العامة في كامل الأراضي الفلسطينية، قال اشتية: "دعوة عباس إلى الانتخابات جدية جدا، ونأمل من حماس التقاط هذه الخطوة التاريخية".

وأضاف: "طلبنا من وزارة التربية والتعليم البدء بالاستعداد للإشراف على المحطات الانتخابية، كذلك طلبنا من الشرطة تجهيز القضايا الفنية المتعلقة بالانتخابات".

وحول زيارة الوفد الوزاري إلى القاهرة اليوم، قال اشتية: سيقوم الوفد المشكل من 11 وزيرا بزيارة مصر بتوجيه من عباس، وبدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي.

ولفت إلى أن الزيارة تهدف إلى مناقشة القضايا التي تهمنا وتهمهم، في إطار السعي لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين.

وفيما يتعلق بأداء الحكومة، أكد اشتية أنه سيطلق عملية مراجعة لأداء الحكومة، وقال: "تسلمنا الحكومة في ظروف صعبة، وعملنا بكل جد لخدمة الناس، أصبنا في كثير من الأحيان، ولم نصب في بعض الأحيان".  وأشار إلى ان تقرير أداء الحكومة نشر منذ الأمس على موقع مجلس الوزراء.

وأوضح أن المراجعة تشمل خطة التنمية وأداء الوزارات والعلاقة مع الناس والخدمات المقدمة من الحكومة، والعلاقة التكاملية بين المجتمع الخاص والمجتمع المدني، والمهم هو البرنامج الذي يعزز صمود المواطنين على الأرض وتمكين المرأة والشباب والانفكاك عن الاحتلال نحو التحرر والاستقلال.

من جانب آخر، رفض اشتية محاولات الاحتلال شرعنة مستوطنات جديدة في الأراضي الفلسطينية، وطرد عائلات من سلوان من بيوتها، والسماح ببناء مقبرة جديدة لليهود في ضواحي القدس، وطالب العالم بالمساندة للجم هذه الإجراءات، خاصة ما يجري في مصلى "باب الرحمة".

وأكد رفض الإجراءات الإسرائيلية حول قطع التيار الكهربائي عن بعض المناطق، بحجج الديون على شركة كهرباء القدس، معربا عن أمله بأن تتابع الشركة أعمالها بشكل يضمن إيصال التيار الكهربائي بدون انقطاع.