اعتقالات بالضفة ومئات المستوطنين يقتحمون قبر يوسف بنابلس

اعتقالات بالضفة ومئات المستوطنين يقتحمون قبر يوسف بنابلس
نحو ألف مستوطن اقتحموا قبر يوسف (جيش الاحتلال)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، حملة دهم واقتحامات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما سجلت عشرات الإصابات بمواجهات أعقبت اقتحام مئات المستوطنين لقبر يوسف في نابلس.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 10 شبان من مناطق مختلفة بالضفة جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

كما وفرت قوات الاحتلال الحماية لعشرات الحافلات التي أقلت 1000 مستوطن اقتحموا قبر يوسف في نابلس، فيما سجلت إصابات بمواجهات بين جنود الاحتلال وعشرات الشبان الذين رشقوا الحافلات بالحجارة وألقوا زجاجات حارقة صوب قوات الاحتلال، كما زعم المتحدث العسكري العثور على 4 عبوات محلية الصنع والتي تم تفجيرها وإبطال مفعولها.

ميدانيا، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد مصلح كليب، بعد أن داهمت منزله وعبثت بمحتوياته. قرية حارس غرب سلفيت.

 وفي محافظة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين بدر الدين فراس صبح، وعبد الله أبو فريح، بعد ان داهمت منزليهما وعبثت بمحتوياتهما في قرية المزرعة الغربية.

وواصلت قوات الاحتلال فرض إجراءات مشددة على الفلسطينيين في محافظة الخليل، إذ فتشت عددا من منازل المواطنين في المحافظة.

 وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اقتحمت عدة منازل في بلدتي دورا ودير سامت، وفتشتها وعاثت بمحتوياتها خرابا، وعرف من أصحابها: كرم محمود عمرو، ومحمد عبد الفتاح مسالمة.

كما نصبت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية على مداخل الخليل الشمالية، ومداخل بلدات سعير وحلحول، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها، ودققت في بطاقات راكبيها الشخصية، وأخضعت بعضهم لتحقيقات ميدانية.

وفي مدينة نابلس، أصيب عدد من الشبان خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال   خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف قرب مخيم بلاطة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية، إن سبعة العديد من الشبان أصيبوا بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المدمع، إضافة إلى إصابة عدد آخر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال المواجهات التي اندلعت في محيط المقام.

ووفرت قوات الاحتلال الحماية لـ1000  مستوطن اقتحموا قبر يوسف، وتقدم عملية الاقتحام   رئيس مجلس المستوطنات بالضفة يوسي داغان، ووزير الاقتصاد إيلي كوهين، وعضو الكنيست موشيه أربيل.