مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعصد انتهاكاته ضد المقدسيين

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعصد انتهاكاته ضد المقدسيين
عشرات طلاب المعاهد الدينية اليهودية يقتحمون الأقصى (مواقع التواصل)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم، فيما صعد الاحتلال من الانتهاكات ضد الفلسطينيين والمقدسات خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، اقتحم 117 مستوطنا بضمنهم 45 من طلاب المعاهد الدينية اليهودية ساحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال.

ونفذت مجموعات من المستوطنين جولات استفزازية في ساحات الحرم وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، فيما قام بعضهم بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة" قبل أن يغادروا المسجد من باب السلسلة.

وواصلت شرطة الاحتلال فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد، كما سلمت مخابرات الاحتلال في مركز شرطة القشلة بالقدس القديمة صباح اليوم الإثنين، عايدة صيداوي قرارا يقضي بإبعادها عن المسجد الأقصى لمدة 6 أشهر.

وفي سياق انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين والمقدسات بالقدس، أفاد تقرير توثيقي صدر عن مركز معلومات وادي حلوة، اليوم الإثنين، إن 2408 مستوطنين وطلاب يهود اقتحموا المسجد الأقصى خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، فيما أصدرت سلطات الاحتلال 14 قرار إبعاد عن المسجد.

وأوضح المركز في تقريره الشهري الاثنين ووفقا للتقرير فإن المستوطنين نفذوا اقتحاماتهم خلال أيلول الماضي بشكل يومي، ما عدا يومي الجمعة والسبت، فيما شهدت الأيام الأخيرة من الشهر اقتحامات واسعة للأقصى في "رأس السنة العبرية".

وذكر التقرير أن الاقتحامات قادها وزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أرئيل، والعشرات من الحاخامات، وسط تشديدات على دخول المسلمين إلى الأقصى باحتجاز الهويات على الأبواب وإخراج الشبان من الساحات، إضافة إلى منع بعضهم من الدخول لحين انتهاء فترتي الاقتحامات اليومية.

كما واصلت سلطات الاحتلال سياسة إبعاد الفلسطينيين عن الأقصى، وأصدرت 14 قرار إبعاد عن المسجد لشبان وفتية وإناث، إضافة إلى قرار بإبعاد شابين عن مدينة القدس.

ورصد المركز 175 حالة اعتقال في القدس خلال أيلول الماضي، بينهم 4 أطفال، و6 نساء، و45 قاصرا.

وهدمت سلطات الاحتلال خلال أيلول 13 منشأة في القدس، 2 منها هدم ذاتي بأيدي أصحابها بقرار من بلدية الاحتلال، و6 منازل سكنية، 2 بنايات سكنية قيد الإنشاء، 4 بركسات للخيول، ومنشأة تجارية.

وأصدرت محكمة الصلح، قرارا بإخلاء عائلة سمرين من عقارها في حي وادي حلوة بسلوان، بحجة ملكيته من قبل "الصندوق القومي اليهودي"، وأمهلت العائلة 90 يوما لإخلاء العقار.