الأونروا تترقب نتائج التحقيق الداخلي بشبهات الفساد

الأونروا تترقب نتائج التحقيق الداخلي بشبهات الفساد
صورة توضيحية (من الأرشيف)

قالت مديرة عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في الضفة الغربية، غوين لويس، اليوم الإثنين، إن الوكالة تترقب نتائج تحقيق داخلي في اتهامات بسوء الإدارة واستغلال النفوذ داخلها فاقمت وضعها المالي.

وأعلنت لويس، التي تتواجد حاليا في بروكسل للقاء مسؤولين في المفوضية الأوروبية، لفرانس برس "نحبس أنفاسنا ونحن ننتظر، لأن لذلك بالطبع انعكاسات مالية".

ومن المقرر أن ترفع نتائج التحقيق بحدود نهاية تشرين الأول/ أكتوبر إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الذي سيقرر الخطوات المقبلة في وقت تجدد ولاية الأونروا الشهر الحالي.

وتواجه الأونروا أزمة مالية غير مسبوقة بعدما أوقفت الولايات المتحدة في 2018 مساهماتها المالية السنوية البالغة 300 مليون دولار (270 مليون يورو).

وتفاقم الوضع منذ نشر تقرير داخلي للوكالة، في تموز/ يوليو، يتضمن اتهامات بـ"سلوك جنسي غير ملائم ومحاباة وتمييز واستغلال السلطة" من قبل مجموعة صغيرة من كبار المسؤولين.

وأدى التقرير إلى تعليق سويسرا وهولندا مساهمتهما في الوكالة بانتظار الحصول على توضيحات.

يذكر أن الوكالة قد تأسست عام 1949 لمساعدة 5.4 ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسورية والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وتوظف 30 ألف شخص معظمهم من الفلسطينيين.

وتواجه الوكالة عجزا بقيمة 89 مليون دولار (80 مليون يورو) لهذا العام مع "وضع مالي غير واضح" خلال العام المقبل بحسب لويس.