مستوطنون يسرقون الزيتون بنابلس والاحتلال يستهدف الشبان عند الجدار

مستوطنون يسرقون الزيتون بنابلس والاحتلال يستهدف الشبان عند الجدار
قطف الزيتون في قرية أم دار المحاذية للجدار قضاء جنين (وفا)

سرقت مجموعة من المستوطنين صباح اليوم الأربعاء، ثمار الزيتون من أراضي المواطنين الواقعة داخل سياج مستوطنة "شافي شمرون"، غرب نابلس، فيما شاب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب حاجز برطعة العسكري.

ووفقا لسكرتير مجلس قروي دير شرف، مراد ناصر، فإن عددا من المزارعين تمكنوا من الدخول إلى أراضيهم المعزولة خلف سياج المستوطنة بعد حصولهم على التصاريح اللازمة، إلا أنهم تفاجأوا بأن ثمار زيتونهم قد سرقت، وأغصان الأشجار جرى تكسيرها.

وواصلت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، منع قاطفي الزيتون من أراضيهم في قرية قريوت جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن قوات الاحتلال تمنع المواطنين من الوصول إلى أراضيهم لقطف ثمار الزيتون، حيث استهدفتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع، أثناء توجههم لمنطقة "بطيشة" في الجهة الغربية للقرية.

وأضاف أن قوات الاحتلال لليوم الخامس على التوالي تطرد المزارعين من أراضيهم، رغم أنها لا تحتاج إلى تنسيق مسبق من أجل دخولها والعمل بها.

إلى ذلك، أصيب صباح اليوم الأربعاء، شاب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب حاجز برطعة العسكري.

وأفادت مصادر طبية في الهلال الأحمر في عرابة، بأن الشاب عبد الله حسن اطحيمر (35 عاما)، من محافظة طولكرم أصيب برصاصة بالكاحل اليسرى وأخرى في بالفخذ، وأن طواقم الإسعاف نقلته إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، لتقديم العلاج اللازم له بعد أن تم احتجازه على حاجز برطعة، وصفت إصابته بالمتوسطة.

كما أصيب شاب صباح اليوم الأربعاء، عقب إطلاق جنود الاحتلال النار عليه على بوابة جدار الفصل العنصري في بلدة زيتا شمال مدينة طولكرم.

وتتكرر في الأيام الأخيرة عمليات إطلاق النار من قبل الاحتلال على المواطنين قرب الجدار العنصري تكرر   إذ أصيب بنفس الطريقة خمسة شبان خلال أسبوع.