الاحتلال يُمدّد اعتقال خالدة جرّار ويفرج عن وزير شؤون القدس

الاحتلال يُمدّد اعتقال خالدة جرّار ويفرج عن وزير شؤون القدس
القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار (أرشيفية)

مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، اعتقال القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار، فيما أفرجت عن وزير شؤون القدس، فادي الهدمي.

وأفاد نادي الأسير، في بيان، بتمديد اعتقال جرار، دون أن يُبين سبب التمديد، أو مدته.

وفي ما يخصّ الوزير الهدمي، فقد أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن الإفراج عنه جاء عقب تحقيق استمر لست ساعات.

وقال المحامي أحمد صفية، إن التحقيق مع الهدمي، تركز على نشاطه في خدمة المواطنين الفلسطينيين في المدينة المحتلة، وإن الوزير احتج بشدة على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة من قمع وملاحقة واعتقال، والتي طالته شخصيا أيضا.

وذكر صفية أن سلطات الاحتلال، أفرجت عن الهدمي بكفالة مالية ومحاولة فرض قيود بينها عدم القيام بأي نشاط سياسي في المدينة، أو الاتصال مع أشخاص تعتبر أن من شأن الاتصال بهم، التشويش على مجريات التحقيق، فضلا عن مطالبته بالحضور إلى التحقيق عند الحاجة، لافتا إلى أن الاعتقال سياسي، ويأتي في إطار التصعيد الإسرائيلي ضد مدينة القدس وسكانها.

يُذكر أن هذه هي المرة الرابعة التي تعتقل فيها سلطات الاحتلال الوزير الهدمي عدا عن الاستدعائات منذ توليه مهام منصبه في منتصف شهر نيسان/ إبريل الماضي.

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت الهدمي، من منزله في مدينة القدس المحتلة فجر اليوم الأحد، واقتادته إلى مقر سجن المسكوبية، حيث أخضعته لتحقيق مكثف ومتواصل، فيما اعتقلت فجر الخميس الماضي، بعد اقتحام منزلها وسط رام الله، بعد ثمانية شهور من الإفراج عنها نهاية شباط/ فبراير الماضي.

يُذكر أن جرار كانت تشغل رئيسة لجنة الأسرى في المجلس التشريعي، وخضعت للاعتقال الإداري المتجدد طيلة فترات اعتقالها.