حماس تستبق عباس وتبدأ بمشاورات مع الفصائل حول الانتخابات

حماس تستبق عباس وتبدأ بمشاورات مع الفصائل حول الانتخابات
(أ ب)

بدأت حركة حماس، اليوم الخميس، بسلسلة مشاورات ولقاءات تستمر ليومين مع الفصائل الفلسطينية وقوى المجتمع المدني كافة، من أجل إنجاح الانتخابات.

ويأتي هذا الموقف للحركة، في أعقاب الإعلان عن توجه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لإصدار المرسوم الرئاسي الخاص بعقد الانتخابات، وذلك قبل عقد اللقاء الوطني المتعلق ببحث آلية إجرائها، وهو ما يخالف مطالب حماس وفصائل أخرى.

وقالت حماس في بيان إن اللقاءات تأتي استمرارًا لأجواء الإيجابية المتعلقة بإجراءات الانتخابات، وحرصًا من قيادة الحركة على استمرار المشاورات على قاعدة إنجاح الانتخابات، وتوفير كل معايير النزاهة والشفافية في جو من الحريات والضمانات الكفيلة بنجاح العملية الانتخابية.

وأشارت الحركة إلى أن سلسلة المشاورات مع الفصائل الفلسطينية وقوى المجتمع المدني كافة، التي بدأت صباح اليوم، ستستمر خلال اليومين القادمين.

والتقت قيادة حركة حماس التقت صباح اليوم الخميس، بقيادة حركة الجهاد الإسلامي في مدينة غزة، فيما ستلقي ممثلي منظمات المجتمع المدني مساء اليوم.

وأكدت حماس جديتها بالتعاطي مع موضوع الانتخابات الفلسطينية، وإصرارها على ممارسة الشعب حقه في اختيار من يمثله في الهيئات المختلفة.

وقدم رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر خلال الاجتماع بالفصائل، الثلاثاء، نصا مكتوبا من عباس جاء فيه أنه يريد عقد انتخابات تشريعية ورئاسية بمرسوم واحد وبشكل متتالي، وبتمثيل نسبي 100%.

وجاء في رد عباس أنه يريد إصدار مرسوم رئاسي متعلق بالانتخابات، قبل عقد اللقاء الوطني، الأمر الذي قوبل بردود فعل مستهجنة، ومطالبة بعقد اللقاء الوطني أولا.

وأجريت آخر انتخابات رئاسية في فلسطين العام 2005 وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس، بينما أجريت آخر انتخابات تشريعية سنة 2006، وفازت فيها حركة حماس.