مخيم العروب: قتل بدم بارد

مخيم العروب: قتل بدم بارد
الشهيد عمر البدوي أصيب برصاص بالبطن (مواقع التواصل)

طالب مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، بالتحقيق في الإعدام الميداني الذي نفذه جنود الاحتلال الإسرائيلي بحق الشاب عمر هيثم البدوي (22 عاما)، الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال في مخيم العروب قضاء الخليل، فيما اعترف الاحتلال أن البدوي لم يهدد حياة جنوده.

واعتبر ملادينوف في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع "تويتر" أن "مشاهدة الشريط الذي يوثق قتل البدوي على يد قوات الأمن الإسرائيلية، أمر صادم"، وشدد على أن الشريط يبيّن أن البدوي "لم يشكل أي تهديد لأحد"، مضيفًا أن "مثل هذه الأفعال يجب التحقيق فيها بدقة".

في المقابل، اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن التحقيق الأولي يشير إلى أن البدوي "لم يعرض حياة الجنود للخطر"، وأنه "لم يكن ينبغي أن تستخدم القوات الرصاص الحي".

وبحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس"، فإن الشرطة العسكرية "فتحت تحقيقًا في ظروف الحادث"، مشيرًا إلى أن التحقيق الأولي أجري ضمن "الوحدة العسكرية"، بناءً على مشاهدة مقاطع الفيديو واستجواب القوات المشاركة في المواجهات في العروب.

واندلعت، مساء اليوم الإثنين، مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، على مدخل مخيم العروب شمال الخليل، عقب تشييع الشهيد البدوي.

وأفادت المصادر الفلسطينية، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت أطراف مخيم العروب وتوغلت في بعض الأزقّة".

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال "أطلقت قنابل الغاز السام والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والمياه العادمة على منازل المواطنين والشبان، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال، دون التبليغ عن وقوع إصابات حتى اللحظة".

تشييع الشهيد البدوي

وشيّع المئات من الفلسطينيين، جثمان الشهيد البدوي، وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الشهيد، في مسجد "العروب الكبير"، بمخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، قبل أن يُوارى الثرى في مقبرة المخيم.

وردد المشاركون بالجنازة هتافات تندد بـ"اعتداءات" الاحتلال، وتطالب بمحاسبته على "جرائمه" ضد الشعب الفلسطيني.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب البدوي متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في مواجهات مع شبان فلسطينيين بمخيم العروب. ووقعت المواجهات عقب قمع القوات الإسرائيلية لمشاركين في مسيرات خرجت بالمخيم ضمن فعاليات إحياء الذكرى الـ15 لوفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

وعلى صعيد آخر، قال ملادينوف، إن غزة "تتطلب حلا سياسيا يزيل الإغلاقات ويبني الوحدة ويضمن الأمن للجميع"؛ وذلك في تغريدة، عقب زيارة مشروع لإنتاج التيار الكهربائي في غزة عبر الطاقة الشمسية، تموّله هولندا. وأضاف: "قد تساهم المساعدات العاجلة في تجنب التصعيد في غزة".

وفي وقت سابق، التقى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، ملادينوف في مدينة غزة؛ لبحث "تطورات ملف الانتخابات الفلسطينية والتهدئة مع إسرائيل".