استمرار المواجهات في الضفة الغربيّة وإصابة صحافي

استمرار المواجهات في الضفة الغربيّة وإصابة صحافي

تعرّض ظهر اليوم الجمعة، المصوّر الصحافيّ الفلسطينيّ، معاذ عمارنة، بعيار مطّاطيّ في عينه اليسرى، أطلقه جيش الاحتلال عقب المواجهات التي اندلعت جنوبيّ الضّفة الغربيّة المحتلة، احتجاجًا على مصادرة الأراضي الفلسطينيّة في قرية صورفين قضاء الخليل، بحسب ما أفاد مصوّر وكالة فرانس برس.

وظهر المصور عمارنة الذي يعمل لدى وكالة أنباء محلية (سند)، في مقطع فيديو وصور متداولة والدماء تسيل من عينه، قبل أن ينقل إلى مستشفى في مدينة الخليل.

وأفاد مصور "فرانس برس"، أنّ الجنود الإسرائيليين حاولوا قمع المتظاهرين بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، ورد الجنود على إلقاء المتظاهرون للحجارة، بإطلاق الرصاص المطاطي باتجاههم، ما أدى إلى إصابة المصور الصحافي وشاب آخر في قدمه.

ويحتج عشرات الفلسطينيين منذ أكثر من أسبوعين على قيام الجيش الإسرائيلي بمصادرة أراض تابعة للقرية، وتشهد عدة مناطق في الضفة الغربية المحتلة، مواجهات بين الفلسطينيين الذين يحتجون على مصادرة أراضيهم وعناصر من الجيش الإسرائيلي.

(أ ب أ)

وعلى صعيد متصل، شهدت قرية كفر قدوم شمالي الضفة الغربية، مواجهات كتلك التي تشهدها كل يوم جمعة، وأشعل عشرات المحتجون من القرية الإطارات المطاطية التي أغلقوا بها الطريق الرئيسي في المنطقة الشرقية من القرية والمحاذية لمستوطنة قدوميم.

(أ ب أ)

ومن جهتها استنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين، الاعتداء الذي استهدف المصور الصحافي معاذ عمارنة حيث تعرض لإصابة خطيرة في عينه اليسرى.

وأفاد بيان صادر عن النقابة، إنّ الزّميل عمارنة (35 عام) والذي يعمل مع وكالة سند، قد أصيب ظهر اليوم الجمعة، برصاصة في عينه أطلقها جيش الاحتلال الاسرائيلي اتجاهه، اثناء تغطيته الصحافيّة لفعالية مناهضة للاستيطان بقرية صوريف شمالي الخليل.

ووصف البيان إصابة عمارنة بالخطرة، نُقل على اثرها لمستشفى الأهلي بالخليل ولا زال يخضع للعلاج، وأكّد البيان، أنّ النقابة راسلت الاتحاد العربي والدولي لحثّها على تصدير موقف اتجاه جرائم الاحتلال، التي تستهدف الصحافيين الفلسطينيين.