"حماس" و"الجهاد الإسلامي" تدينان الغارات الإسرائيلية على سورية

"حماس" و"الجهاد الإسلامي" تدينان الغارات الإسرائيلية على سورية
حريق في دمشق، الليلة (تويتر)

أصردت كل من حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" الفلسطينيتين، اليوم الأربعاء، بيانا منفصلا، استنكرتا فيه الاعتداء الإسرائيلي على سورية وشن غارات ضد أهداف تزعم أنها تابعة لإيران.

وقالت حركة "حماس" في بيانها: "ندين هذه الهجمة الصهيونية التي تستهدف المقاومة الفلسطينية وشعوب المنطقة؛ تحقيقًا لهدف ضرب الروح المعنوية للشعب الفلسطيني وشعوب الأمة".

وأضافت:" نطالب بضرورة مواصلة التصدي لهذا العدوان، وتسخير كل مقدرات الأمة لمواجهة وإفشال المشروع التصفوي المدعوم أمريكيًا في المنطقة، مؤكدين أن هزيمة هذا المخطط وإسقاطه أمر محتوم".

أما حركة الجهاد الإسلامي، فقالت في بيان، إن إسرائيل تواصل "عدوانها وجرائمها ضد العرب والمسلمين".

وأضاف البيان:" تدين العدوان الصهيوني الغاشم على سورية، وتؤكد وقوفها الكامل مع سورية الشقيقة في مواجهة هذا العدوان وحقها في التصدي له والدفاع عن أرضها وشعبها".

وأعلن الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، أنه شن غارات ضد "عشرات الأهداف العسكرية التابعة لـ’فيلق القدس’ الإيراني" وجيش النظام في سورية، من بينها صواريخ أرض - جو ومقرات قيادة، وذلك ردًا على إطلاق قذائف من الأراضي السورية أمس الثلاثاء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، لاحقا صباح اليوم الأربعاء، إن 11 مقاتلا، بينهم سبعة غير سوريين، قُتلوا في غارات إسرائيلية على مواقع عسكرية في دمشق وريفها، الليلة الماضية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس إنه "لا يمكننا أن نجزم ما إذا كان المقاتلين غير السوريين إيرانيون أو (مقاتلين) من جنسيات مختلفة موالين لإيران". وتحدث عن إصابة أربعة مدنيين بجروح في هذه الغارات.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة