مستوطنون يقتحمون الأقصى وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بالخليل

مستوطنون يقتحمون الأقصى وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بالخليل
(وفا)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق خلال المواجهات التي اندلعت في الخليل مع قوات الاحتلال التي قمعت مظاهرات رفضا للمشاريع الاستيطانية الجديدة.

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فإن 36 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وبعضه قام بتأدية صلوات تلمويدية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة".

وفي المقابل، تواصل شرطة الاحتلال فرض إجراءات مشددة على على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى، وتدقق في هوياتهم وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية، في وقت تواصل فيه منع دخول عشرات الرجال والنساء إلى المسجد.

إلى ذلك، اندلعت ظهر اليوم الإثنين، مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وأفاد شهود عيان باندلاع مواجهات متفرقة في منطقة باب الزاوية وسط المدينة، ألقى خلالها عدد من الشبان الحجارة صوب الحاجز العسكري المؤدي إلى شارع الشهداء، وأشعلوا الإطارات في المنطقة.

ومنذ ساعات الصباح، يسود إضراب شامل كافة مناحي الحياة في مدينة الخليل، بدعوة من حركة فتح، تنديدا بإقامة بؤرة استيطانية جديدة بالبلدة القديمة ومشاريع استيطانية بتخوم الحرم الإبراهيمي.

وفي سياق التضييق على الفلسطينيين في محافظة الخليل، هدمت قوات الاحتلال بركسا، وجرفت 6 دونمات من أراضٍ زراعية للمواطنين في بلدة بيت أمر.

وأفاد الناشط في مقاومة الاستيطان، محمد عوض، بأن جرافات الاحتلال هدمت بركسا وجرفت ما يقارب من 6 دونمات من الأراضي المزروعة باللوزيات، في منطقة القرن، شرق بيت أمر ، تعود ملكيتها للمواطن بدر أحمد أبو عياش.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة