"حماس" تنفي مباحثات حول "تهدئة طويلة الأمد" مع إسرائيل

"حماس" تنفي مباحثات حول "تهدئة طويلة الأمد" مع إسرائيل
(أ ب أ)

أصدرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الثلاثاء، بيانا أوضحت فيها أنها تنفي صحة ما جاء بتقارير إعلامية، حول اعتزامها الاتفاق على "تهدئة طويلة الأمد" من الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء في البيان الذي أرسلته "حماس" للصحافيين أن "هذا الموضوع (أي التهدئة المزعومة) لم يُعرض أصلا في لقاءات الحركة مع الوسطاء"، معتبرة أن ما نُشر هو محض "فبركات وأكاذيب وافتراءات".

وأشارت إلى أن "ما ينشر في وسائل الإعلام هو امتداد لحملات التحريض والتشويه لحركة حماس ولمواقفها ولبرنامج المقاومة"، ونبهت كذلك إلى أنها "لا تستبعد أن تكون جزءًا من عمليات إشغال الرأي العام للتغطية على تنازلات خطيرة".

وشددت على أن أي نقاش للقضايا الوطنية واتخاذ أي قرارات بشأنها، لن يكون إلا في إطار الإجماع الوطني والشراكة السياسية.

وكان تقرير صحافي أعده موقع صحيفة "العربي الجديد"، قد أشار بحسب مصادر مصرية، إلى أن النظام المصري أبلغ حركة "حماس"، مؤخرا، أن المشروع الأميركي لتصفية القضية الفلسطينية، والذي يُطلق عليه اسم "صفقة القرن"، قد سقط بصيغته السابقة، وتحوله إلى ما شبه اتفاق هدنة طويلة الأمد.

وأوضحت المصادر أن "الحديث عن صفقة القرن بشكلها المطروح سابقًا انتهى تمامًا، وأن ما تبقى منها هو تفاهمات وخطوط عامة، أقرب لاتفاق محدود، وهو الاتفاق المشار إليه بهدنة طويلة المدى، بخلاف اتفاق آخر بين القاهرة وتل أبيب بشأن تفهمات أمنية واقتصادية في سيناء".

وادعت المصادر أن "حماس" في المجمل، أبدت ترحيبا بتصور الهدنة طويلة المدى مع إسرائيل، مشيرة إلى أن مصر بصدد إنهاء مشاورات مع باقي الفصائل في قطاع غزة، التي تعارض هذا الاتفاق.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة