اعتقال 17 فلسطينيا بالضفة واستهداف للمزارعين بغزة

اعتقال 17 فلسطينيا بالضفة واستهداف للمزارعين بغزة
مداهمات واقتحامات ليلية بالضفة (عرب 48)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما أطلقت جنود الاحتلال النيران على الأراضي الزراعية في قطاع غزة المحاصر دون أن يبلغ عن إصابات.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 17 فلسطينيا خلال مداهمات بالضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق للأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية وحيازة أسلحة ووسائل قتالية.

في محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الفتيان حسام أحمد البدوي، ومنجد أحمد البدوي، ومعن نايف البدوي بعد اقتحام منازلهم في مخيم العروب.

كما اعتقلت قوات الاحتلال المواطن رائد سالم العطاونة، وقسم هيثم عصافرة، وأسيد صبري الزهور بعد اقتحام منازلهم في قرية بيت كاحل، فيما اعتقلت مروان هديب من إذنا.

بينما في محافظة طولكرم، اقتحمت قوات الاحتلال عدة مناطق في المحافظة واعتقلت كل من: محمد عبد السلام الجندب، والشيخ رمزي نعالـوة، ويوسف مهنا، ومعتصم تيسير عليان، وصلاح دحيلية، وأحمد اكبارية، وعبد الله ناصر.

واقتحمت قوات الاحتلال  بلدة عزون شرق قلقيلية ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان، وأطلق خلالها الجنود قنابل الغاز والرصاص الحي، الأمر الذي أسفر عن إصابة أحدهم بجروح.  

وداهمت قوات الاحتلال مدينة البيرة، واعتقلت محمد المحسيري بعد اقتحام منزله، فيما اعتقلت قوات الاحتلال اعتقلت الدكتور عمر عبد اللطيف اشتية بعد مداهمة منزله في بلدة تل غرب نابلس، وهو رئيس مجلس قروي تل الأسبق وأسير سابق. كما اعتقلت المواطن حسام ماهر منصور من بلدة تلفيت.

 إلى ذلك، أطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز المسيل للدموع، صباح اليوم الإثنين، تجاه المناطق المحاذية للسياج الأمني، شرقي المحافظة الوسطى والجنوبية من قطاع غزة.

وقام جنود الاحتلال بإطلاق عدد من قنابل الغاز، تجاه صيادي عصافير، قرب السياج الأمني، في محيط بوابة "النسر" شرقي بلدة جحر الديك وسط القطاع؛ ما أجبرهم على الانسحاب من المكان.

وتزامن ذلك مع إطلاق نار مكثف من آلية عسكرية إسرائيلية، تتمركز داخل السياج الأمني، قرب بوابة "المطبق" شرق مدينة رفح، تجاه الأراضي الزراعية، ومحيط بعض صيادي العصافير.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة