ملادينوف: ضم غور الأردن لإسرائيل "ضربة مدمرة"

ملادينوف: ضم غور الأردن لإسرائيل "ضربة مدمرة"
مزارعون فلسطينيون في غور الأردن، مطلع الشهر الحالي (أ.ب.)

حذر المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، اليوم الأربعاء، من أن المخططات الإسرائيلية لضم غور الأردن "ضربة مدمرة" لإمكانية استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وأكد ملادينوف في تغريدة على "تويتر"، على أنه "إذا تم تنفيذ ضم بعض أو كل المنطقة (ج) في الضفة الغربية، فهذا سيشكل ضربة مدمرة لإمكانية إحياء المفاوضات الإسرائيلية -الفلسطينية، وتقدم السلام الإقليمي، وجوهر حل الدولتين".

وصرح رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، أمس، حول عزمهما فرض "سيادة" إسرائيل على غور الأردن وضمه إلى إسرائيل

كذلك أفادت وكالة "وفا" أن الحكومة الفلسطينية اعتبرت التلويح بضم الأغوار أنه "يحمل نذر مخاطر كبيرة من شأن الإقدام عليها أن يدخل المنطقة في دوامة جديدة من الصراع الذي سيهدد الأمن والسلم الدوليين".

وطالبت الحكومة، في بيان صدر عن المتحدث الرسمي باسمها، إبراهيم ملحم، "دول العالم لا سيما الدول المشاركة في الدورة الـ 50 للمنتدى الاقتصادي العالمي المنعقدة في دافوس في سويسرا، بالمبادرة إلى اتخاذ إجراءات وقائية مانعة للخطوة الإسرائيلية المرتقبة، تتمثل بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وأن تحذو حذو السويد التي شكل اعترافها بدولة فلسطين نموذجا لتحويل المواقف والقناعات السياسية إلى أفعال".