فصائل المقاومة تحذر إسرائيل من شن عملية عسكرية ضد غزة

فصائل المقاومة تحذر إسرائيل من شن عملية عسكرية ضد غزة
(أ ب أ)

حذّرت فصائل القاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر، في بيانات منفصلة صدرت عنها اليوم، الأحد، الحكومة الإسرائيلية، من شن أي عملية عسكرية جديدة ضد قطاع غزة.

جاء ذلك ردا على تصريحات لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير أمنه، نفتالي بينيت، قالا فيها إن إسرائيل مستعدة لشن عملية عسكرية ضد غزة.

وقال المتحدث باسم حركة حماس، فوزي برهوم: "نحذر العدو الصهيوني من ارتكاب أي حماقات بحق شعبنا وأرضه ومقدساته وأهلنا في القطاع، التي يجب عليه أن يدرك مآلاتها وتداعياتها وتحمل نتائجها".

وتابع: "هذه التهديدات لا تخيفنا ولا تربكنا، ولن تدفع شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة في الضفة وغزة والقدس وسائر فلسطين سوى إلى مواصلة مشواره النضالي، وإلى مزيد من الانفجار والثورة في وجه الاحتلال".

وعدّ تلك التهديدات بمثابة "محاولة بائسة لتخويف الشعب الفلسطيني والنيل من إرادته، والتغطية على أزمات الكيان الصهيوني الداخلية، وما يجري في القدس من جرائم وانتهاكات".

بدورها، قالت حركة "الجهاد الإسلامي"، في بيانها، إن "المقاومة الفلسطينية لن تتوانى في الرد على أي عدوان يستهدف الشعب".

وتابعت: "كما نؤكد على حقنا كشعب فلسطيني في الدفاع عن أنفسنا وحماية أرضنا في مواجهة هذا العدوان والإرهاب اللذان يهددان وجودنا ومستقبل أجيالنا".

وطالبت الحركة الفصائل بضرورة "رص صفوفها، وبناء جبهة صمود وطني لمواجهة العدوان الصهيوني والتصدي لمشاريع التهويد والحصار والعدوان".

وفي وقت سابق الأحد، قال نتنياهو، خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته، إن إسرائيل مستعدة لشن عملية عسكرية "ساحقة" بقطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ والبالونات المتفجرة تجاه المستوطنات المتاخمة للقطاع.

وهدد نتنياهو، خلال اجتماع الحكومة، حركة حماس والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، قائلا إنه "أريد أن أوضح أنه لن نقبل أية عدوانية من غزة. وقبل عدة أسابيع فقط اغتلنا القائد الكبير للجهاد الإسلامي (بهاء أبو العطا) في غزة. ولن أفصّل عملياتنا كلها، لكننا مستعدون وجاهزون لعملية ساحقة ضد المنظمات الإرهابية في غزة".

كذلك هدد بينيت، في ختام اجتماع في مقر فرقة غزة التابعة للجيش الإسرائيلي، اليوم، قادة الفصائل الفلسطينية في القطاع، معتبرا أن "سلوكهم يقربنا من عملية فتاكة ضدهم. ولن نعلن متى سيحدث ذلكن ولا أحد سيكون محصنا".

واضاف بينيت أن "دولة إسرائيل لا تريد الحرب ضد حماس في غزة، لكن لدينا التزاما بأمن سكان الجنوب. والعملية ستكون مختلفة كليا عن سابقاتها. والخيار أمام حماس هو إما الاحتيار بين الحياة والازدهار الاقتصادي، أو اختيار الإرهاب ودفع ثمن يصعب تحمله".

ومساء السبت، أعلن الجيش الإسرائيلي رصده إطلاق صاروخ من قطاع غزة. وقال الجيش، في بيان نقلته هيئة البث الإسرائيلية، "بعد إطلاق صافرات الإنذار في منطقة النقب، تم رصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة إلى إسرائيل".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص